اعتصام قرب منزل نتنياهو يندد باعتداءات متطرفين   
الأحد 1435/7/5 هـ - الموافق 4/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:04 (مكة المكرمة)، 12:04 (غرينتش)
اعتصم عشرات من فلسطيني الخط الأخضر بالقرب من منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس الغربية، للتنديد بالاعتداءات التي يتعرضون لها من قبل جماعات يهودية متطرفة.
 
وشارك في الاعتصام إسرائيليون من المنظمات المؤيدة للسلام مع الفلسطينيين، وطالب المعتصمون الحكومة الإسرائيلية وأجهزتها الأمنية بالتدخل لوقف أنشطة تلك الجماعات التي وصفوها بالإجرامية.

وأمس اقتلع مستوطنون عشرات أشجار الزيتون من أراضي فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، كما قاموا بكتابة عبارات عنصرية مسيئة للعرب.

وتحت شعار ما يسمونه بـ"دفع الثمن" يقوم مستوطنون يهود باعتداءات متكررة ضد المواطنين الفلسطينيين.

وقد حمّلت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني ونواب بالكنيست -في وقت سابق- إسرائيل مسؤولية تصاعد جرائم إرهاب المستوطنين ضد الفلسطينيين، ونددوا بقيام عصابة "دفع الثمن" بإضرام النيران في مدخل مسجد أبي بكر الصديق ببلدة أم الفحم، وكتابة شعارات عنصرية تدعو لترحيل العرب وتهجيرهم.

وحذرت الحركة من عواقب وتداعيات "الإرهاب اليهودي" المتصاعد على جانبي الخط الأخضر، في ظل غياب سلطة القانون وعدم ملاحقة أفراد هذه العصابات التي تعيث فسادا بقلب التجمعات السكنية الفلسطينية.

وفي تقريرها السنوي عن الإرهاب والمنشور الأربعاء الماضي، استنكرت الخارجية الأميركية اعتداءات المستوطنين، مؤكدة أنها لا تستتبع بملاحقات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة