بلير يعتبر النقاب علامة على الانفصال   
الأربعاء 25/9/1427 هـ - الموافق 18/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

تصريحات سترو عن النقاب قوبلت برفض من الجالية المسلمة في بريطانيا (رويترز)
اعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن النقاب "رمز للفصل"، إلا أنه أكد أن للنساء المسلمات الحق في ارتدائه.

وقال بلير في مؤتمره الصحفي الأسبوعي إن النقاب "هو رمز للفصل وهذا هو السبب الذي يجعل الآخرين يشعرون بعدم الارتياح".

ولكنه استدرك وقال "لا أحد يرغب في القول إن النساء ليس لهن الحق في ارتدائه، فهذه مبالغة".

وأضاف أن مسألة الحجاب لمست مخاوف أوسع لدى الشعب البريطاني. وأضاف "يرغب الناس في أن يعلموا أن الجالية المسلمة بشكل خاص وكل جاليات الأقلية تتمتع بالتوازن الصحيح بين الاندماج والتعددية الثقافية".

وقال "نحن بحاجة إلى إجراء حوار بطريقة حساسة، ولكن يجب إجراء الحوار".

وأكد بلير أيضا أنه يؤيد بالكامل هيئة التعليم المحلية التي تعاملت مع حالة المدرسة عيشة عزمي التي تم إيقافها عن العمل لارتدائها النقاب.

جاءت تصريحات بلير تعليقا على الأزمة التي أثارتها دعوة وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الجاري النساء المسلمات المتوجهات لمقر دائرته إلى رفع نقابهن, لأنه يشعر بـ"الانزعاج" في التحدث لشخص لا يرى وجهه.

وقد أيد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في وقت سابق رأي سترو. وقال في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) إن سترو أثار قضية مهمة وحساسة.
 
وأضاف أن السبب الذي دفع سترو لإثارة هذا الأمر هو أن المنقبات يحاولن فصل أنفسهن عن بقية المجتمع, موضحا أن الخوض في هذه الجدلية صعب وشائك, "ولكني أعتقد حقا أنه أثارها بطريقة تراعي حساسية الموضوع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة