رائحة اللعبة القوية مؤشر سيئ   
الخميس 1435/1/12 هـ - الموافق 14/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)
علامة سي إي ليست دليلا دامغا على جودة الدمية (الألمانية)
حذر الخبير الألماني توماس أوبرست من خطورة ألعاب الأطفال التي تنبعث منها رائحة قوية، إذ يمكن أن تشير هذه الرائحة إلى احتواء اللعبة على مواد خطيرة كالنيكل أو اللدائن، مما يتطلب فحص اللعبة جيدا قبل شرائها.

وأردف أوبرست -وهو خبير لدى الهيئة الألمانية للفحص الفني بمدينة ميونيخ- أن انبعاث رائحة عطرة من الدمية لا يعد دليلا على جودة اللعبة، لأنه عادة ما تحاول الشركات المنتجة إخفاء رائحة المواد الصناعية السيئة بإضافة روائح العطور النفاذة التي تفوح مثلا بنكهات الفواكه.

وأوصى الخبير بفرك اللعبة باستخدام أي منديل مبلل أثناء شرائها، فإذا ظهر أي لون في المنديل ينبغي على الآباء حينئذ الإحجام عن شراء هذه اللعبة على الفور.

ومع ذلك أكد أوبرست أن اختباري الرائحة والفرك لا يكفيان مطلقا لإثبات جودة المنتج وسلامته بالنسبة للطفل، إذ يمكن أن تحتوي الألعاب التي لا يزول طلاؤها على مواد خطيرة أيضا. كما أن إدراك الروائح يختلف من شخص إلى آخر، مع العلم بأنه غالبا ما تتلاشى العطور من الألعاب غير المغلفة إذا ما ظلت لفترات طويلة على رفوف العرض.

وأشار الخبير إلى أن فحص قائمة المكونات المدونة على الغلاف لا يكفي أيضا للاطلاع على معلومات وافية عن مكونات اللعبة، لأن الشركات المصنعة للألعاب ليست ملزمة على الإطلاق بذكر قائمة بالمواد المكوّنة للعبة.

كما أن وجود علامة سي إي (CE) على العبوة لا يكفل بالضرورة جودة المنتج، كونها تعد إقرارا من قبل الشركة المنتجة بالتزامها بمعايير ومواصفات الاتحاد الأوروبي، وبالطبع ربما يكون هذا الإقرار خاطئا.

لذلك أوصى أوبرست الآباء بفحص غلاف اللعبة والتحقق من وجود أختام لمنظمات مستقلة كعلامة جي أس (GS)، التي تشير إلى خضوع المنتج لاختبارات السلامة والجودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة