برلماني إيطالي: مصر غير صادقة بشأن ريجيني   
الجمعة 1437/10/4 هـ - الموافق 8/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)
قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الإيطالي فابريتسيو تشيكيتو الخميس إن مصر لم تقدم بعد أي إجابة ذات مصداقية على القتل والتعذيب الذي وقع ضحيتهما الشاب الإيطالي جوليو ريجيني.

يأتي هذا بينما صدق مجلس النواب الإيطالي بشكل نهائي على قرار مجلس الشيوخ وقف تزويد مصر بقطع غيار الطائرات الحربية من نوع "أف16".

ودعا تشيكيتو القاهرة إلى عدم اتخاذ أي إجراءات انتقامية تمس العلاقات الثنائية ردا على قرار المجلس.

وكانت الخارجية المصرية عبّرت في بيان صدر الأربعاء عن أسفها لتأييد مجلس النواب الإيطالي قرار وقف تزويد مصر بقطع غيار لطائرات حربية احتجاجًا على مقتل ريجيني في وقت سابق من هذا العام بمصر، مشيرة إلى أن هذا قد يستدعي "اتخاذ إجراءات من شأنها أن تمس مستوى التعاون القائم بين البلدين"، بما في ذلك الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط والتعامل مع الأوضاع في ليبيا.

وبحسب صحيفة "لاريببليكا" الإيطالية فإن قرار البرلمان يأتي احتجاجا على عدم تعاون السلطات المصرية بشكل مناسب مع قضية مقتل ريجيني.

video

وبشأن القضية ذاتها، ألمحت منصة "ريجيني ليكس" الإلكترونية التي أنشأتها صحيفة "إيسبريسو" الإيطالية، إلى تورط الابن الأكبر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقتل ريجيني من خلال موقعه في جهاز المخابرات العامة. 

وقالت المنصة إنه ليس صعبا الاعتقاد بأن نجل السيسي كان على علم بتحركات ريجيني حتى قبل اختفائه، موضحة أن ذلك لم يذكر في أي تقرير، لكن إدارة تحرير المنصة ما زالت تدرس المسألة حسب قولها.

وكشفت أن مسيرة نجل السيسي في المخابرات العامة تصاعدت وأنها فقط مسألة وقت قبل أن يصل إلى أعلى منصب في سلسلة قيادة المخابرات العامة المعنية بالأمن الداخلي، على حد تعبيرها.

واختفى ريجيني في العاصمة المصرية يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي، وعثر على جثته وعليها آثار تعذيب على طريق سريع خارج القاهرة يوم 3 فبراير/شباط الماضي.

وتوترت العلاقات بشكل حاد بين البلدين بعدما رفضت السلطات المصرية الكشف عن الأسباب الحقيقية لمقتل ريجيني، بينما يتهم الإعلام الإيطالي الأمن المصري بالتورط في قتل الباحث وتعذيبه، وهو ما تنفيه القاهرة.

واستدعت إيطاليا يوم 8 أبريل/نيسان الماضي سفيرها لدى القاهرة للتشاور بشأن القضية، وطالبت السلطات المصرية بمزيد من الأدلة والوضوح حول مقتل مواطنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة