تأهب بنيويورك ومخاوف من هجمات   
الجمعة 1432/10/12 هـ - الموافق 9/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 7:04 (مكة المكرمة)، 4:04 (غرينتش)

 السلطات دفعت بتعزيزات أمنية في نيويورك لتأمين المرافق الحيوية (رويترز-أرشيف)

دفعت نيويورك بقوات إضافية من الشرطة إلى مرافق المدينة الحيوية كالأنفاق والجسور، في ضوء معلومات استخبارية وُصفت بالموثوقة لكنْ غير المؤكدة، تحدثت عن هجماتٍ محتملة في الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وهي ذكرى رفعت عشيتها وزارة الدفاع التأهب في القواعد الأميركية.

وقال عمدة نيويورك مايكل بلومبيرغ البارحة إن الشرطة نشرت تعزيزات إضافية "بعضها سترونه وبعضها لن تروه"، مع التشديد على عدم وجود أي تأكيدٍ لهذا الخطر المحتمل.

مؤشرات
ونقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم حديثهم عن مؤشراتٍ على هجمات محتملة تخص أساسا نيويورك وواشنطن، لكنها تبقى غير مؤكدة.

وتحدث أحدهم عن مطاردةٍ تجري لشخصين أو ثلاثة من المشتبه فيهم، لكن آخر حذر من أن الخبراء يعتقدون أن الخطر قد لا يتأكد في النهاية.

كما قلل مسؤول ثالث من شأن تقرير لقناة آي بي سي عن اختفاء شاحنات مُؤجَرة، وقال إن العربات استرجعت ولا علاقة للأمر بالإرهاب.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما أُطلع صباح أمس على إيجازٍ عن معلوماتٍ محددة وذات مصداقية تخص هجمات محتملة، لكنها غير مؤكدة.

ويتوقع أن يُعقد مؤتمر صحفي في نيويورك لتفصيل طبيعة التهديدات.

أشخاص يتطلعون إلى "الطابق الصفر" حيث قام مركز التجارة قبل أن يُدمَّر في هجمات 2001 (الفرنسية)

القواعد الأميركية
وأعلنت وزارة الدفاع (البنتاغون) أمس رفع التأهب في القواعد العسكرية داخل وخارج أميركا، وقالت إن الأمر ليس ناتجا عن تهديد محدد.

وذكرت وزارة الأمن القومي الأسبوع الماضي فقط أن لا وجود لمعلومات ذات مصداقية عن تخطيط القاعدة لعمليات في الذكرى العاشرة للهجمات، وذكّرت بأن هناك دائما تقاريرَ عن تهديداتٍ تسبق التواريخ المهمة كـ11 سبتمبر/أيلول.

كذلك قال وزير العدل إريك هولدر الأربعاء إنه لا توجد مزاعم ذات مصداقية ومحددة تشير إلى احتمال شن هجوم.

لكنه قال أيضا إن عناصر القاعدة "يواصلون التخطيط لهجمات وعلينا ألا نستخف بذلك"، على الرغم من أن التنظيم أُضعف كثيرا منذ 2001، حسب قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة