560 مترشحا لجائزة الشيخ زايد للكتاب   
الخميس 1432/11/23 هـ - الموافق 20/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)

الفائزون بجوائز سنة 2011 يتوسطهم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان (الجزيرة نت)

أعلنت الأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد للكتاب عن إغلاق باب الترشيحات لدورة الجائزة السادسة للعام 2011/2012، حيث تسلمت ما يزيد عن 560 ترشيحا من 26 دولة عربية وأجنبية، توزّعت على فروع الجائزة التسعة التي قيمتها الإجمالية سبعة ملايين درهم إماراتي (1.9 مليون دولار).

وبالإضافة إلى زخم المشاركات العربية، تم استلام أعمال من دول أوروبية وأفريقية، شملت المملكة المتحدة وكندا وهولندا والسنغال والسويد والولايات المتحدة وبلجيكا وفرنسا، وقد بلغ مجموعها ما يقارب 3% من مجمل الترشيحات.

وأكد جمعة القبيسي -عضو مجلس أمناء الجائزة ونائب مدير عام هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطنية- أن الجائزة التي أطلقت تقديرا لمكانة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ودوره الرائد في تفعيل مختلف جوانب الثقافة العربية وتعزيز الحوار مع الثقافات الأخرى، وهي تشهد إقبالا واسعا من قبل شريحة كبيرة من المثقفين والمفكرين والباحثين.

وسيتم إعلان أسماء الفائزين في فبراير/شباط المقبل على أن تختتم الجائزة دورتها السادسة بحفل تكريمي لتوزيع الجوائز على هامش الدورة القادمة من معرض أبو ظبي للكتاب 2012.

وأسّست جائزة الشيخ زايد للكتاب عام 2006 بدعم ورعاية هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، وتمنح سنويا للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب تكريما لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية.

وكرّمت خلال السنوات الخمس الماضية 33 شخصية طبيعية واعتبارية، كان على رأسهم الدكتور سلطان بن محمد القاسمي -عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة- والروائي الجزائري واسيني الأعرج، والمترجم الإنجليزي دينيس جونسون ديفيز، والروائي الليبي إبراهيم الكوني، والروائي المصري جمال الغيطاني والمستشرق الإسباني بيدرو مارتينيز مونتابيث، والدكتور باقر النجار من البحرين، والمستشرق الصيني تشونغ جي كون، وغيرهم من الأسماء الثقافية والأدبية اللاّمعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة