تصريح للأونروا بغزة يغضب إسرائيل   
الثلاثاء 1431/5/20 هـ - الموافق 4/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)
كينغ دعا إلى كسر الحصار بحرا أسوة بما فعلته منظمات حقوقية ومتضامنون (الفرنسية)
 
دعا مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) في غزة جون كينغ المجتمع الدولي إلى كسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع بإرسال سفن مساعدات عبر البحر. جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة نرويجية، وقد أغضبت هذه الدعوة تل أبيب التي نقلت إذاعة جيشها عن مصدر سياسي إسرائيلي أن هذا التصريح يعد غاية في الخطورة، وطالب الأمم المتحدة بتوضيحات.
 
وبثت إذاعة الجيش الإسرائيلي صباح اليوم تقريرا قالت فيه إن كينغ هاجم في مقابلة مع موقع صحيفة نرويجية إسرائيل بشكل مباشر قائلا "إن الزمن يمضي وعلى العالم أن يتحرك".
 
وطبقا للتقرير الإسرائيلي فإن كينغ شدد على ضرورة أن يبحث المجتمع الدولي عن أي شيء يستطيع فعله غير التصريحات، وأضاف أنه "إذا كانت هناك إرادة فهناك إمكانية لتمرير المساعدات إلى القطاع رغم الحصار الإسرائيلي".
 
واقترح مدير عمليات الأونروا في غزة على دول العالم إرسال سفن محملة بالمساعدات إلى غزة، معربا عن اعتقاده الشخصي أن سلاح البحرية الإسرائيلي لن يُطلق النار على السفن الأوروبية.
 
جون كينغ: البحر مفتوح، لقد فعلت منظمات حقوق الإنسان ذلك وأثبتت أنه ممكن (الفرنسية)
وأشار في هذا السياق إلى أن "البحر مفتوح, لقد فعلت منظمات حقوق الإنسان ذلك وأثبتت أنه ممكن، حتى الآن ألقينا بالمسؤولية على إسرائيل ومصر, لكن الإسرائيليين رفضوا العمل بالمنطق, ومصر لم توافق على أن تكون مرنة، والآن حان الوقت لأن يعمل المجتمع الدولي على تمرير المساعدات عن طريق البحر كما حدث قبل أسابيع معدودة في هايتي".
 
ويوضح تقرير الإذاعة الإسرائيلية أن كلام كينغ أخذ بجدية في النرويج, حيث قررت منظمات عدة محاولة إرسال مواد أساسية بقوافل إلى غزة.
 
ونقلت الإذاعة أن المسؤولين السياسيين الإسرائيليين أعربوا عن تفاجئهم من سماع كلام كينغ. وقال مصدر سياسي إسرائيلي "يدور الحديث عن كلام لا مثيل له, وإننا نراه في غاية الخطورة".
 
وحسب كلام هذا المصدر فإن إسرائيل ستطلب من مؤسسات الأمم المتحدة توضيحا عن كيفية قيام ممثل رسمي للأمم المتحدة بدعوة دول أوروبا إلى إرسال سفن إلى غزة "بشكل غير قانوني, ودون تصديق إسرائيل أو على الأقل التنسيق معها".
وقد حاولت الجزيرة نت الاتصال بكينغ لأخذ تعليقه على رد الفعل الإسرائيلي لكن مكتبه اعتذر عن التعليق بسبب اللغط الذي ترتب على تصريحاته.
 
وتأتي تصريحات كينغ ورد إسرائيل الغاضب عليها، في وقت تجري فيه الاستعدادات في قطاع غزة لاستقبال نحو عشر سفن قادمة من تركيا وأيرلندا واليونان يتوقع وصولها منتصف شهر مايو/ أيار الجاري وعلى متنها نحو 500 متضامن ومواد بناء ومستلزمات تعليمية وأخرى للمعاقين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة