مقتل ثلاثة جزائريين وروسي في هجوم جنوب الجزائر   
الأحد 1428/2/14 هـ - الموافق 4/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:15 (مكة المكرمة)، 13:15 (غرينتش)
 
قتل ثلاثة جزائريين وروسي وأصيب خمسة آخرون لم تحدد هويتهم إثر تفجير حافلة كانت تقل موظفين في شركة روسية بين ولايتي المدية وعين الدفلى جنوب العاصمة الجزائر في وقت متأخر من مساء أمس، حسب ما أفادت به مصادر صحفية جزائرية.
 
وذكرت صحيفة الخبر اليومية أن قنبلتين استخدمتا في التفجير إثر مرور الحافلة التابعة للشركة التي تقوم بإنجاز خط أنبوب الغاز العابر بمنطقة "قعدة صوان"، مشيرة إلى أن حصيلة الحادث مرشحة للارتفاع.
 
ويأتي هذا الهجوم في وقت أشارت فيه تقارير إلى انخفاض قتلى هجمات المسلحين وغارات القوات الحكومية في فبراير/ شباط الماضي عن عددهم في يناير/ كانون الثاني الماضي.
 
وأوقع العنف 18 قتيلا و15 جريحا في الشهر الماضي مقارنة مع 21 قتيلا وثلاثة جرحى في الشهر الذي سبقه. وتراجع العنف بدرجة كبيرة في الأعوام القليلة الماضية عن ذروته في تسعينيات القرن الماضي.
 
وفي العام الماضي أطلقت الحكومة سراح أكثر من ألفين من المسلحين الإسلاميين السابقين بمقتضى عفو يهدف إلى وضع نهاية فعلية للصراع الذي اندلع عام 1992 عقب إلغاء انتخابات تشريعية كانت الجبهة الإسلامية للإنقاذ –المحظورة حاليا- على وشك الفوز بها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة