ميركل تنفي بحث بديل للرئيس   
الأحد 1433/2/14 هـ - الموافق 8/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)

متظاهرون أمام القصر الجمهوري ببرلين يطالبون باستقالة كريستيان فولف (الجزيرة نت)

نفت حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها بصدد البحث عن خلف للرئيس كريستيان فولف الذي يواجه ضغوطا سياسية وشعبية للاستقالة من منصبه بعد اتهامه بمحاولة منع الصحافة من كشف معلومات تتعلق بمخالفات مالية قد يكون تورط فيها.

ونقلت صحيفة فرانكفورتر ألغماينه اليوم الأحد عن المتحدث باسم المستشارة ميركل أن الأخيرة لا ترى سببا للبحث عن خلف للرئيس فولف.

وكانت الصحيفة نفسها قد أوردت أن ميركل ناقشت مع شركائها في الائتلاف الحاكم بعض الأسماء المرشحة لخلافة فولف في حال استقالته، وهو ما نفاه المتحدث باسم المستشارة الألمانية.

وتردد أن ميركل تبحث مع شركائها عن بديل للرئيس الحالي بعد نشر مجلة دير شبيغل ووسائل إعلام ألمانية أخرى تقارير تقول إنه هدد ناشرين (بينهم صحيفة بيلد) بحرب قانونية طويلة الأمد في حال نشروا معلومات تتعلق بقرض حصل عليه بشروط ميسرة من زوجة مليونير صديق.

وكانت المستشارة الألمانية قد جددت أول أمس ثقتها في الرئيس، وعبرت عن تقديرها لسعيه إلى استعادة ثقة المواطنين من خلال المقابلة التلفزيونية التي أجراها مساء الأربعاء الماضي.

وكانت استطلاعات أظهرت عقب المقابلة أغلبية الألمان ترفض استقالة الرئيس كريستيان فولف.

المحتجون رفعوا أحذية إلى جانب اللافتات المنددة بمخالفات الرئيس المفترضة (الجزيرة نت)
مظاهرة مناهضة

وقال مراسل الجزيرة نت في ألمانيا خالد شمت إن مئات الألمان تظاهروا أمس أمام القصر الجمهوري في برلين مطالبين باستقالة فولف.

وذكر أن المتظاهرين لوحوا بأحذية، وحملوا لافتات تطالب باستقالة الرئيس، مستنكرين استغلاله لمنصبه السابق رئيسا لوزراء ولاية سكسونيا السفلى.

واتهموه في هذا السياق بقضاء إجازات مجانية لدى أصدقاء أثرياء، كما اتهموه بمحاولة عرقلة حرية الإعلام من خلال الضغط على ناشرين.

وقال منظم المظاهرة مارتن ألدينسفسليدر للجزيرة نت إن فكرة المظاهرة مستلهمة من احتجاجات العالم العربي وتهدف لإظهار عدم الاحترام لتصرف الرئيس، معتبرا أن استقالة فولف مسألة وقت.

ولاحظ مراسل الجزيرة نت في برلين أن هذه المظاهرة تأتي بينما تواصل الصحافة الألمانية تتبّع المخالفات المالية المفترضة للرئيس الألماني وعائلته.

وأشار في هذا السياق إلى تقرير لمجلة فوكس ذكر أن زوجة الرئيس حصلت بدورها على ملابس فاخرة من شركات أزياء بقيمة مئات آلاف اليوروهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة