مصرع خمسة عراقيين في غارات أميركية بريطانية   
الخميس 26/7/1423 هـ - الموافق 3/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن ناطق عسكري عراقي أن خمسة عراقيين قتلوا اليوم وأصيب 11 آخرون بجروح في غارات شنتها طائرات أميركية وبريطانية على منشآت مدنية جنوبي العراق.

وأوضح الناطق -الذي أوردت تصريحه وكالة الأنباء العراقية الرسمية- أن طائرات أميركية وبريطانية قدمت من الأجواء الكويتية قامت اليوم بـ 55 طلعة جوية مسلحة فوق عدة مناطق بجنوبي العراق.

وأضاف الناطق العراقي أن "القوة الصاروخية والمقاومات الأرضية العراقية تصدت لها وأجبرتها على الفرار إلى قواعدها في الكويت".

من جهتها أعلنت القيادة المركزية الأميركية أن طائرات التحالف الأميركي-البريطاني أطلقت قنابل موجهة اليوم على مركز للدفاع الجوي العراقي في منطقة الحظر الجوي جنوبي العراق بعد إلقاء منشورات تحذر العسكريين العراقيين من إطلاق النار.

وأوضح المتحدث باسم القيادة أن الهجومين وقعا في منطقة الحظر الجوي قرب تليل (250 كلم جنوب شرقي بغداد)، وقال في بيان للقيادة إن قنابل موجهة أطلقت "ردا على أعمال عدائية عراقية ضد طائرات التحالف" وأنها أصابت "مركز قيادة الدفاع الجوي ومركز قيادة عمليات بالقرب من تليل".

وجاء في التحذير الذي نشر نصه على موقع الإنترنت التابع للقيادة المركزية في تامبا بولاية فلوريدا "تحذير إلى المضادات العراقية: لا تتبعوا تعليمات الرادار ولا تطلقوا النار على طائرات التحالف".

وأوضح التحذير أن "أعمال التدمير التي لحقت بزملائكم في مواقع دفاعية أخرى مضادة للطائرات هي رد على الاعتداء المستمر على طائرات قوات التحالف. ولن نتسامح مع أي ملاحقة بالرادار أو إطلاق نار على هذه الطائرات. وقد يأتي دوركم قريبا".

وتشهد منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه غارات وطلعات أميركية وبريطانية يومية، فوق المناطق التي فرضتها الولايات المتحدة دون أي قرار من الأمم المتحدة، التي لم تتخذ أي إجراء لوقف العمل به من جانب القوات الأميركية والبريطانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة