محكمة هندية تعجل بجلسات قضية مسجد بابري   
الاثنين 1423/1/19 هـ - الموافق 1/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متطرفون هندوس يتجمعون حول حجر يريدون استخدامه في بناء معبد على أنقاض مسجد بابري (أرشيف)
بدأت محكمة هندية جلسات يومية اليوم الاثنين لتسريع الفصل في قضية النزاع بين المسلمين والهندوس على موقع مسجد بابري الذي دمر عام 1992. وكان النزاع على موقع المسجد في بلدة أيوديا بولاية أتار براديش قد تجدد أواخر فبراير/ شباط الماضي.

ودفعت الاشتباكات الطائفية التي نشبت في ولاية كوجرات الغربية وسقط فيها أكثر من 700 قتيل الحكومة الهندية لتقديم التماس للمحكمة للتعجيل بالفصل في القضية.

وكانت تمر الشهور بين الجلسة والأخرى قبل أن تقرر المحكمة العليا في ولاية أتار براديش الشمالية تسريع القضية. وحتى مع القرار الجديد بعقد جلسات يومية يقول محامون إن الحكم قد لا يصدر قبل عام.

وتشمل القضية مزاعم هندوس متشددين بأن مسجد بابري الذي أقيم في القرن السادس عشر قد بني على أطلال معبد رام. ودمر متشددون هندوس المسجد عام 1992 في عمل أثار أسوأ اضطرابات طائفية منذ نصف قرن سقط فيها ثلاثة آلاف قتيل. ويتعين أن تقرر المحكمة كذلك ملكية الأرض المتنازع عليها.

وحتى الآن لم يدل سوى 23 شاهدا بأقوالهم من بين 200 استدعوا للشهادة. وتوفي بعض المطلوبين للشهادة قبل سماع أقوالهم. وأمرت المحكمة ببقاء الوضع على ما هو عليه في الموقع لحين الفصل في القضية. لكن المتشددين الهندوس هددوا مرارا باجتياح الموقع.

ورفعت القضية عام 1950 لكن طواها النسيان إلى أن أثارتها موجات اضطراب هندوسية في الثمانينات والتسعينات بلغت ذروتها بتدمير المسجد عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة