أميركا تستعرض قوتها في بحر الصين الجنوبي   
السبت 1422/5/29 هـ - الموافق 18/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حاملة طائرات أميركية ضمن القوة الهجومية في الأسطول السابع الأميركي بالمحيط الهادي (أرشيف)
أجرت حاملتا طائرات أميركيتان تدريبات عسكرية موسعة في بحر الصين الجنوبي فيما وصف بأنه استعراض أميركي للقوة ردا على المناورات البحرية الصينية قبالة سواحل تايوان. واعتبر المراقبون التدريبات التي بدأتها البحرية الأميركية بمثابة تأكيد لتعهدات واشنطن بحماية تايوان.

وشارك في التدريبات القتالية التي اختتمت أمس حاملتا الطائرات (كارل فينسون USS Carl Vinson) و(كونستليشن USS Constellation) بمشاركة 13 قطعة بحرية وثلاث غواصات. ووصف المراقبون الاستعراض الأميركي للقوة بأنه تجمع نادر الحدوث لمثل هذا العدد من قطع الأسطول السابع الأميركي في منطقة بحر الصين. وشارك في التدريب العملي حوالي 150 طائرة مقاتلة و15 ألفا من عناصر البحرية الأميركية.

وأكد الأسطول السابع في موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت أن التدريب الذي استمر يوما واحدا كان مفيدا في مجال التنسيق بين حاملتي طائرات في مهمة قتالية بأعالي البحار. وأوضح بيان قيادة الأسطول أن التدريبات تهدف إلى تأكيد التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على السلام في المنطقة.

وكان آخر وجود لحاملتي طائرات في منطقة بحر الصين الجنوبي في أغسطس/ آب 1999. وتصاعد التوتر وقتها بصورة هددت بالحرب بين الصين وتايوان عندما صرح الرئيس التايواني السابق لي تينغ هوي بأن العلاقات بين تايبيه وبكين ينبغي أن تكون مثل علاقة أي دولتين مستقلتين في العالم.

وسبق للولايات المتحدة أيضا إرسال حاملتي طائرات إلى بحر الصين الجنوبي عام 1996 عندما أجرت بكين تجارب إطلاق صواريخ متوسطة وبعيدة المدى قرب سواحل تايوان.

المناورات الصينية
تدريبات عسكرية صينية (أرشيف)
وفي السياق ذاته ذكرت مصادر صحفية صينية أن جيش الشعب الصيني استكمل استعداده لإجراء مناورات شاملة قرب السواحل التايوانية. ويشارك في هذه المناورات 100 ألف جندي مشاة إضافة إلى القوات البحرية والجوية. وأوضحت المصادر أن المناورات تشمل التدريب على عملية إنزال لاحتلال تايوان.

وأضافت أن المناورة ستشمل أيضا التدريب على التصدي لحاملة طائرات معادية في إطار الاستعداد لما وصفه مراقبون بمواجهة التدخل الأميركي المحتمل في حال قيام الصين بغزو تايوان. وأطلق الجيش الصيني على المناورات اسم "تحرير 1".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة