جرحى بمصادمات بين الشرطة وأنصار شافيز   
السبت 15/4/1424 هـ - الموافق 14/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تتصدى لأنصار شافيز في كراكاس (رويترز)
أصيب 16 شخصا بجروح بينهم ثلاثة من رجال الأمن في مصادمات اندلعت أمس بين رجال الشرطة وأنصار الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز في إحدى ضواحي العاصمة كراكاس.

واستخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع والرصاص الحي للتصدي لمئات المتظاهرين الذين حاولوا منع تجمع للمعارضة في منطقة قريبة من الاشتباكات شارك فيها الآلاف مطالبين بإجراء استفتاء على حكم شافيز الذي يتهمونه بالمسؤولية عن تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية في فنزويلا.

وقام المتظاهرون بقذف رجال الشرطة بالحجارة والزجاجات الحارقة في المواجهات التي وقعت في حي بيتاري شرق العاصمة وهو معقل لأنصار شافيز. ووقفت قوات الحرس الوطني في عربات مدرعة في حالة تأهب أثناء قيام مؤيدي شافيز بمهاجمة مركز صغير للشرطة.

واتهم نائب الرئيس الفنزويلي خوسيه فيسانت رانجيل المعارضة بالتحريض على العنف، وأعلن في لقاء تلفزيوني أن الحكومة ستتخذ إجراءات "قانونية" ضرورية للتصدي للعنف الذي تقوم به "مجموعات مرتبطة بالانقلاب وبالإرهاب".

كما اتهم شرطة كراكاس وشرطة ولاية ميراندا اللتين تسيطر عليهما المعارضة بالتحريض على العنف عبر "إطلاق النار مباشرة على أشخاص عزل".

ويعد هذا أول تفجر لأعمال عنف في البلاد منذ نهاية مايو/ أيار الماضي عندما وقعت الحكومة والمعارضة اتفاقية سلام أوصت بإجراء استفتاء على حكم شافيز. وتشهد فنزويلا صراعا سياسيا بشأن حكم الرئيس شافيز منذ أكثر من 18 شهرا.

ومنذ أبريل/ نيسان من العام الماضي الذي وقع فيه انقلاب فاشل لم يعمر طويلا قتل نحو 50 شخصا في أعمال العنف والاشتباكات في الشوارع بين الشرطة وأنصار ومعارضي شافيز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة