السعودية تقيل بيسيرو بعد الخسارة   
الاثنين 1432/2/6 هـ - الموافق 10/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 4:08 (مكة المكرمة)، 1:08 (غرينتش)
جوزيه بيسيرو كان أعرب عن ثقته في قدرة المنتخب السعودي على تعويض الخسارة (الفرنسية)

أقال الاتحاد السعودي لكرة القدم مدرب المنتخب الوطني البرتغالي جوزيه بيسيرو، وعين بدلا منه السعودي ناصر الجوهر، بعد الخسارة المفاجئة أمام سوريا 1-2 الأحد، ضمن منافسات المجموعة الثانية في كأس آسيا الخامسة عشرة في الدوحة.
 
وأخفق بيسيرو في الصعود بالسعودية إلى كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، كما خسر المنتخب تحت قيادته الشهر الماضي أمام الكويت في نهائي كأس خليجي عشرين في اليمن.
 
وجاءت إقالة بيسيرو (50 عاما) بعد اجتماع عاجل للاتحاد السعودي لكرة القدم برئاسة الأمير سلطان بن فهد في الدوحة، عقب نهاية المباراة مع سوريا.
 
وقال الأمير سلطان -في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة، وقبل إعلان قرار الإقالة- "اعتقادي الشخصي أنه كانت هناك أخطاء من المدرب، ولم يظهر بعض اللاعبين بالمستوى المطلوب، أعتقد أن هذا هو السبب الرئيسي في فوز سوريا، سنعالج الأمور بسرعة فائقة".
 
وكان بيسيرو أعرب عن ثقته في قدرة المنتخب السعودي على تعويض الخسارة أمام سوريا، وقال -في مؤتمر صحفي عقب اللقاء- "أنا واثق في هذا الفريق، وأعتقد أننا سنفوز بالبطولة"، مستشهدا بما حدث مع إسبانيا في كأس العالم الأخيرة بجنوب أفريقيا وفوزها بالبطولة.
 
تجدر الإشارة إلى أن هذه هي ثاني هزيمة للسعودية في 24 مباراة أمام سوريا منذ بداية مواجهات الفريقين عام 1976.
   
وسبق لناصر الجوهر أن تولى تدريب السعودية في ظروف مماثلة في كأس آسيا عام 2000، ونجح في الوصول بالفريق إلى المباراة النهائية بعد إقالة المدرب التشيكي ميلان ماتشالا، إثر الهزيمة 1-4 أمام اليابان في الجولة الأولى، قبل أن يخسر مجددا أمام اليابان لكن بنتيجة صفر-1 في النهائي.
 
كما قاد الجوهر المنتخب السعودي في نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
 
يذكر أن بيسيرو جاء بدلا من الجوهر عام 2009 في منتصف مشوار تصفيات كأس العالم، لكنه واجه انتقادات في الفترة الأخيرة بسبب تراجع نتائج المنتخب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة