وزير الداخلية الهندي يرفض دعوة لزيارة باكستان   
السبت 24/12/1422 هـ - الموافق 9/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لال كريشنا أدفاني
رفض وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني دعوة باكستان لزيارتها من أجل إجراء مباحثات يمكن أن تؤدي إلى تخفيف التوتر بين البلدين قائلا إن هذه الدعوة ستتم في حال إنهاء الإرهاب عبر الحدود. ومن جهة أخرى ارتفعت حصيلة قتلى المواجهات الطائفية بين المسلمين والهندوس إلى أكثر من 700 شخص.

وقال أدفاني في استعراض أقيم لقوات شبه عسكرية قرب العاصمة الهندية نيودلهي "أشعر بالغبطة لتلقي الدعوة إلا أني وبالنيابة عن بلدي أقول إن التجارب السابقة أظهرت أن المباحثات مع باكستان ليست ضرورية بل إن "ما هو ضروري أن تثبت إسلام آباد أنها مخلصة فيما يتعلق بإنهاء الإرهاب عبر الحدود". وكانت الهند رفضت عددا من المبادرات الباكستانية.

مسلم يحتضن حفيده بعد مقتل ستة من أفراد أسرته (أرشيف)
من جهة أخرى أعلن مسؤول في الشرطة الهندية أن آخر حصيلة لعدد القتلى نتيجة الاشتباكات الطائفية بين المسلمين والهندوس بلغت أكثر من 704 أشخاص, بعد اكتشاف المزيد من الجثث في أنحاء متفرقة من ولاية كوجرات التي تقع غربي البلاد.

وقال المسؤولون إن الأوضاع في الولاية الآن تميل إلى الهدوء في الأربع والعشرين ساعة الماضية في حين لا يزال عدد من الأماكن الحساسة هناك خاضعا لحالة منع التجول.

وكانت المواجهات بين المسلمين والهندوس قد اندلعت بعد أن أحرق مسلمون قطارا يقل متشددين هندوسا قادمين من احتفال يهدف لبناء معبد هندوسي مكان مسجد بابري المهدم، وقتل جراء هذا الحريق 58 هندوسيا حرقا حتى الموت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة