الدانمارك تكشف هوية منفذ هجومي كوبنهاغن   
الأحد 1436/4/26 هـ - الموافق 15/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)

كشفت شرطة الدانمارك هوية الشخص الذي نفّذ هجومين أمس السبت استهدف أحدهما مركزا ثقافيا والآخر كنيسا في كوبنهاغن وأسفرا عن قتيلين، وقالت إن اسمه عمر عبد الحكيم الحسين وأفرج عنه قبل أسبوعين.

ونقلت الجزيرة عن الشرطة الدانماركية أن الحسين (22 عاما) خرج من السجن قبل أسبوعين بعد أن قضى فترة حكم بتهمة ارتكاب هجوم.

وقبل ساعات أعلنت الشرطة في مؤتمر صحفي أن الرجل أطلق النار قبل الفجر على الشرطة التي كانت تراقب أحد الأماكن في حي نوريبرو الشعبي، فردت عناصرها على إطلاق النار، مما أسفر عن مقتله.

وقال كبير مفتشي الشرطة توربن مولغارد ينسن للصحفيين "نفترض أن الشخص نفسه ارتكب الحادثين، وأنه هو الذي أطلقت الشرطة النار عليه في نوريبرو". وأضاف أن الوجود المكثف للشرطة في المدينة سيستمر لفترة أطول.

وكانت الشرطة الدانماركية ملتزمة الصمت تجاه هوية القتيل الذي تعتبره المنفذ الوحيد للهجومين في كوبنهاغن أمس، كما أن وسائل الإعلام أحجمت عن ذكر أي تفاصيل في هذه القضية.

وشهدت كوبنهاغن أمس السبت هجومين مسلحين: أحدهما على مركز ثقافي كان يحتضن جلسة نقاش حول العلاقة بين الإسلام وحرية التعبير حضرها الفنان السويدي لارس فيلكس الذي سبق أن نشر رسماً مسيئاً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبعد ساعات، أطلق مسلح النار خارج كنيس في كوبنهاغن فقتل اثنين وجرح خمسة من الشرطة. وأثار الحادثان المخاوف من احتمال وقوع هجوم آخر في إحدى العواصم الأوروبية بعد شهر من مصرع 17 في هجمات باريس.

من جهتها، تعهدت رئيسة وزراء الدانمارك هيلي تورنينغ شميت بما وصفته بالدفاع عن الديمقراطية في البلاد، واعتبرت الهجوم على الكنيس اليهودي هجوما على الدانمارك.

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فدعا مجددا -كما يفعل عادة في مناسبة مشابهة- يهود أوروبا للهجرة إلى إسرائيل.

وأكد نتنياهو أن حكومته ستقرّ خطة لتشجيع هجرة يهود فرنسا وبلجيكا وأوكرانيا تبلغ قيمتها 180 مليون شيكل (45 مليون دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة