سبع كاتبات عربيات بمكتبة الإسكندرية   
السبت 1431/2/22 هـ - الموافق 6/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:01 (مكة المكرمة)، 6:01 (غرينتش)
مكتبة الإسكندرية تستضيف الملتقى السابع للفرق المسرحية المستقلة (الأوروبية-أرشيف)

نظم الملتقى الإبداعي السابع للفرق المسرحية المستقلة بمكتبة الإسكندرية مساء الجمعة حفل توقيع لسبع مسرحيات ألفتها سبع كاتبات عربيات وهو ما اعتبره الحضور إنجازا لافتا تحققه الكاتبة العربية في فن اقتصر على الرجال في كثير من المراحل.

وأصدر الملتقى النصوص السبعة باللغة العربية مع ترجمة إنجليزية في الكتاب نفسه وهي (باريس في الظل) للسورية يم مشهدي و(شبيهي) للمغربية بديعة الراضي وترجمتهما المصرية سارة عناني و(سيدة الأسرار عشتار) للتونسية حياة الرايس و(اللقب امرأة) للفلسطينية نهيل مهنا وترجمتهما المصرية سمية رمضان.
 
كما ضم الحدث ثلاثة أعمال مصرية هي (إنترفيو) لنورا أمين و(شباكنا ستايره حرير) لمروة فاروق و(غانية مستترة) ليسرا الشرقاوي وترجمتها المصرية هالة كمال.

وقالت الكاتبة المصرية سحر الموجي في الحفل إنه "في خضم هوسنا المحموم أن نكون تلك الملائكة المخلصة اللطيفة الطيبة المضحية الحنون نسينا من نحن وما هي أحلامنا ونسينا أننا نمتلك قوة لأنه ببساطة لم يخبرنا أحد قط أننا قويات".

وأضافت في كلمة عنوانها "عن مجاعة الروح" أن في المسرحيات السبع خيوطا متشابهة رغم اختلاف العوالم والشخصيات والأزمنة، وأضافت "رأيت أطياف مجاعة الروح تحوم في الأجواء وسمعت صداها البعيد أو القريب يتردد في جنبات المسرح سبعة أصوات سيأتي بعدها سبعة آلاف صوت يحاولون ردم تلك الهوة بين تاريخ النساء وما تريد النساء أن يقلنه اليوم وأمس وغدا".

وحضرت المؤلفات حفل التوقيع باستثناء الفلسطينية نهيل مهنا التي تم الاتصال بها في غزة حيث تقيم وأبدت سعادتها لطبع هذه المسرحية في مصر واعتبرتها "جواز سفر مصريا" تحصل عليه مشددة على أن الثقافة من أبرز العوامل التي تقرب بين شعوب العالم العربي.

وأبدت السورية يم مشهدي تحفظها على فكرة التكريس للكتابة النسوية أو تقسيم الإبداع في ضوء جنس المؤلف قائلة إن ما يبقى هو الكتابة الحقيقية ببعدها الإنساني بعيدا عن أي تصنيفات.

ويستمر الملتقى الذي افتتح الاثنين الماضي حتى الأربعاء القادم ويقدم 26 عرضا متنوعا بين الدراما والرقص والتعبير الجسدي والعروض الموسيقية على مدى عشرة أيام.

ويشارك فيه مسرحيون من 23 دولة أوروبية ومتوسطية هي فرنسا وهولندا والمجر وألمانيا وسلوفاكيا وإسبانيا والدانمارك وجمهورية التشيك وإيطاليا وسويسرا والسويد واليونان وبولندا وفنلندا والنمسا وتونس والأردن والمغرب ولبنان وفلسطين والجزائر وسوريا ومصر.

ويتضمن الملتقى 19 ورشة تدريبية في عدة مواضيع مسرحية منها الارتجال وبناء الشخصية المسرحية ومهارات الممثل ومهارات الصوت والأقنعة. وقد نظم الملتقى الخميس مائدة مستديرة عن موضوع المسرح بين جيلين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة