الإكوادور تطلب التحقيق بملفات المتمردين الكولومبيين   
الاثنين 1429/5/28 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:50 (مكة المكرمة)، 3:50 (غرينتش)
تسليح "فارك" أثار توترا متزايدا بين كولومبيا والإكوادور وفنزويلا (رويترز-أرشيف) 
دعت الإكوادور رسميا منظمة الدول الأميركية للتحقيق في ملفات لمتمردي كولومبيا, من خلال فحص محتوى المعلومات المخزنة على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالرجل الثاني في جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) راؤول رييس.

جاء ذلك على لسان وزيرة خارجية الإكوادور ماريا إيزابيل سلفادور على هامش اجتماع لمنظمة الدول الأميركية في ميدلين بكولومبيا.

كما طلبت الإكوادور من المنظمة توضيح الموقف الذي زاد التوتر مع كولومبيا منذ غارة عسكرية كولومبية على الجانب الإكوادوري من الحدود في مارس/ آذار أسفرت عن قتل راؤول ريس قائد المتمردين الكولومبيين.

يشار إلى أن مسؤولين كولومبيين وأميركيين يقولون إن ملفات عثر عليها بجهاز الكمبيوتر الخاص برييس تشير إلى تقديم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز والرئيس الإكوادوري رافائيل كوريا دعما ماليا أو تأييدا للمتمردين, الأمر الذي نفاه الاثنان معا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة