مقتل سبعة مدنيين بغارة للتحالف شرقي أفغانستان   
الخميس 1427/7/29 هـ - الموافق 24/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

مقاتلو طالبان كبدوا قوات التحالف خسائر كبيرة (رويترز-أرشيف) 

أكد مسؤولون محليون أفغانيون أن سبعة مدنيين قتلوا صباح اليوم الخميس في غارة جوية شنتها قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة على ولاية كونار شرقي أفغانستان.

وأفاد اثنان من المسؤولين -طلبا عدم الكشف عن هوياتيهما- بأن الغارة استهدفت منزلا، اجتمع فيه مشايخ القرية لحل النزاع بينهم، وأوضح أحد المسؤولين أن قوات التحالف اعتقلت بعد الغارة بعض الأشخاص.

وتتناقض تأكيدات المسؤولين الأفغانيين مع ما ذكره متحدث باسم قوات التحالف في وقت سابق اليوم، حيث أكد أن القتلى السبعة هم من مقاتلي طالبان، وأنهم قتلوا في غارة شنتها طائرات التحالف الحربية على موقع لجأ إليه 15 عنصرا من طالبان، بعد أن اكتشفت قوات التحالف أنهم يستعدون لش هجوم على طريق رئيسي.

وتأتي غارة اليوم، بعد أحداث عنيفة شهدتها أفغانستان أمس أسفرت عن مقتل 36 من مقاتلي طالبان، وجندي أفغاني بألإضافة إلى جندي من قوات الناتو وإصابة ستة آخرين في هجمات متفرقة.

 وكانت أعنف هذه الهجمات في ولاية زابل جنوبي أفغانستان حيث قتل 18 يعتقد أنهم من مقاتلي طالبان، وجندي أفغاني في الاشتباكات العنيفة التي اندلعت هناك.

طالبان كثفت هجماتها على التحالف مؤخرا (الفرنسية) 
وحسب مصدر أفغاني فإن الاشتباكات اندلعت عندما هاجمت مجموعة من طالبان موقعا للجيش الأفغاني في الولاية، مشيرا إلى إصابة ثلاثة جنود بجروح وتدمير مركبتين للجيش.

وفي حادث آخر قتل سبعة من مقاتلي طالبان في غارة شنتها طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) على إحدى المناطق بولاية قندهار جنوبي البلاد. كما قتل 11 مقاتلا آخر من طالبان في قصف مماثل بالولاية ذاتها.

وقد أعلنت طالبان أمس مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مقرا للقوات الكندية في قندهار، وأسفر عن مقتل جندي من قوات التحالف وإصابة ستة آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة