النساء المعرضات لهشاشة العظام يمتنعن عن الفحص   
الأحد 1427/2/19 هـ - الموافق 19/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

كشفت دراسة طبية جديدة أن النساء اللواتي سيحققن أقصى استفادة من إجراء اختبار مسحي لمعرفة مدى إصابتهن بهشاشة العظام هن أقل النساء إقبالا على القيام بهذا الاختبار.

وقال باحثون من كلية طب ويسكنسون بميلووكي إن 40% من النساء البيض اللواتي يبلغن 50 أو أكثر من العمر سيعانين من كسر في مفصل الفخذ أو المعصم أو العمود الفقري نتيجة الإصابة بهشاشة العظام في بعض المراحل من حياتهن.

ولاحظ الباحثون أن الكسر الذي يلحق بمفصل الفخذ يمكن أن يتسبب في إعاقة جزئية حيث أن نصف عدد المصابات لا يتماثلن للشفاء بشكل كامل وينتهي الحال بنحو 20% من النساء المصابات بكسر في مفصل الفخذ إلى دور الرعاية الصحية.

وأوضحوا أن مخاطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور تزداد كلما تقدمت المرأة في العمر.

وتعاني أقل من خمس السيدات اللواتي تترواح أعمارهن بين 65 و74 عاما من هشاشة العظام، في حين ترتفع النسبة لتبلغ نصف عدد النساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 85 عاما.

وأشار فريق البحث إلى أن الأشعة التي تجرى لمعرفة الإصابة بهشاشة العظام هامة نظرا لأن العقاقير والهرمونات يمكن أن تساعد في استعادة قوة العظام والتقليل من مخاطر الإصابة بالكسور.

وأوصت قوة المهام الأميركية لخدمات الوقاية -وهي لجنة مستقلة من الخبراء- بإجراء اختبار لقياس كثافة العظام لكل امرأة تبلغ 65 عاما أو أكثر، إضافة إلى تغطية برنامج التأمين الصحي لكبار السن في الولايات المتحدة للاختبار الذي يجرى كل عامين بالنسبة للنساء اللواتي دخلن في مرحلة انقطاع الطمث.

ولمعرفة مدى قيام المسنات بإجراء هذا الاختبار فحص الباحثون نحو 44 ألف امراة تبلغ أعمارهن 66 عاما فأكثر ويخضعن جميعا لبرنامج التأمين الصحي لكبار السن في الولايات المتحدة وذلك على مدار الاعوام الثلاثة الأولى عقب قيام البرنامج بالبدء في دفع أموال لإجراء اختبارات على هشاشة العظام.

وخلال الفترة بين عامي 1999 و2001 أجرت 23% من النساء الاختبار مرة واحدة على الأقل، فتبين أنه كلما زاد عمر المرأة قل احتمال إقدامها على إجراء الفحص.

ومن بين النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 66 و70 عاما أجرت 27% منهم الاختبار المسحي مقارنة بأقل من 10% بالنسبة للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 80 و 90 عاما.

وذكر الباحثون أن الأطباء قد يكونون غير مدركين للخطوط الإرشادية الجديدة الخاصة بفحوص هشاشة العظام، كما أنهم ربما يكونون غير متفهمين لأن المريضات من كبار السن عادة ما تكون لديهن الفرصة للعيش لعدة سنوات أخرى مما يجعل علاج الهشاشة أمرا جديرا بالاهتمام.

وأشاروا أيضا إلى أن المسح الذي شمل النساء من سن 75 عاما فأكثر، أوضح أن 80% منهن "يفضلن الموت" على حد تعبيرهن على إيداعهن دار للرعاية الصحية عقب الإصابة بكسر في مفصل الفخذ.

وخلص الباحثون إلى أن "الرعاية الوقائية للمرضى من كبار السن يجب أن تجرى في ظل إدراك لمتوسط العمر ومدلوله".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة