اتهامات موريتانية لقادة إسلاميين بالمحاولات الانقلابية   
الجمعة 13/10/1425 هـ - الموافق 26/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)

اتهم مسؤول موريتاني قادة من التيار الإسلامي بدعم المحاولات الانقلابية الأخيرة التي استهدفت الإطاحة بنظام الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع.
 
وقال الوزير المكلف بالتوجيه الإسلامي محمد محمود ولد عبد الله ولد بيه في اجتماع للأئمة أمس الخميس إن الشيخ محمد الحسن ولد الددو ضالع في المحاولة الانقلابية منذ التحاقه بحملة المرشح للرئاسة الرئيس السابق محمد خونا ولد هيدالة في الانتخابات التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2003.
 
واحتج الأئمة في الاجتماع على هذه الاتهامات ورفضوها الأمر الذي أدى إلى عدم استكمال الوزير الاجتماع ومغادرته مكانه.
 
يذكر أن الشيخ الددو معتقل برفقة زعيمين إسلاميين آخرين منذ الثالث من الشهر الجاري بتهمة تزوير صور خاصة بمعتقلين في السجون تظهر أشكالا من التعذيب يتعرضون لها.
 
ولم يقدم الثلاثة للمحاكمة إلى الآن بالرغم من استكمال إجراءات التحقيق معهم وسط احتجاجات مستمرة من مؤيديهم أمام السجن المدني الذي يضمهم.
 
من جهة أخرى حجبت السلطات الموريتانية ثلاثة مواقع على شبكة الإنترنت هي موقع الأخبار المستقل وموقع المنبر الموريتاني للإصلاح والديمقراطية وموقع الراية في محاولة منها لوضع حد لها لما لها من صيت واسع في أوساط المجتمع.
 
وفي نفس السياق ذكرت صحيفة عربية تصدر في لندن أنها تلقت شريطا مصورا يظهر فيه رئيس حركة "فرسان التغيير" الرائد محمد ولد شيخنا وهو يحذر الحكومة من مغبة إجراء محاكمة غير عادلة للمتهمين الثلاثة مهددا بالزحف على العاصمة نواكشوط للإطاحة بنظام الرئيس ولد الطايع.



ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة