جرح جنديين إسرائيليين بالضفة والمختطف البريطاني حي   
الجمعة 1428/4/3 هـ - الموافق 20/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)

محمود عباس وفريدريك رينفيلدت يتحدثان للصحفيين في ستوكهولم (رويترز)

أصيب جنديان إسرائيليان بجروح إثر إطلاق نار فلسطيني قرب رام الله في الضفة الغربية.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن فلسطينيين أطلقوا النار على آلية كانت تقل الجنديين اللذين أصيبا بشظايا ونقلا إلى المستشفى.

وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الهجوم، وقالت في بيان إنه يأتي في إطار مسلسل الرد الطبيعي على المساس بالمسجد الأقصى المبارك.

وفي تطور آخر أصيب فلسطيني من أعضاء فتح برصاص مجهولين في قلقيلية بالضفة الغربية.

وأوضح مصدر أمني فلسطيني أن النقيب إبراهيم عويصات (42 عاما) الضابط في المخابرات العامة أصيب حين أطلق مجهولون النار في اتجاهه من سيارة بينما كان يسير في أحد شوارع هذه المدينة. وأضاف أن عويصات نقل إلى مستشفى محلي حيث وصفت حالته بأنها "خطرة".

الصحفي البريطاني
في هذه الأثناء أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن لديه معلومات بأن الصحفي البريطاني آلن جونستون الذي خطف في 12 مارس/آذار الماضي في غزة لا يزال على قيد الحياة وهو في صحة جيدة.

الغموض ما زال يكتنف مصير الصحفي البريطاني المختطف (الفرنسية-أرشيف)
وقال عباس مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الوزراء السويدي فريدريك رينفيلدت في ستوكهولم إنه يسعى لتأمين إطلاق سراح جونستون، مشيرا إلى أنه لا يرغب في الخوض في المزيد من التفاصيل حتى لا يعرض سلامة الصحفي البريطاني للخطر.

وفي هذا السياق دعا أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل في إسرائيل إلى الإفراج عن الصحفي البريطاني، ووصفه بأنه صديق للشعب الفلسطيني.

وقال البرغوثي في بيان إنه يتوجه بهذه الدعوة باسم عشرة آلاف أسير وأسيرة في سجون الاحتلال، كما دعا إلى احترام وحماية الصحفيين وكافة العاملين والموظفين الأجانب في فلسطين.

وكانت جهة غير معروفة تطلق على نفسها اسم "كتائب التوحيد والجهاد" قد قالت في بيان إنها قتلت جونستون. لكن السلطات الفلسطينية أكدت أنها لا تملك أي معلومات يمكن أن تؤكد هذا البيان.

دعم سويدي
"
الأمم المتحدة  تطالب إسرائيل بتخفيف سياستها بشأن اعتقال الأطفال الفلسطينيين، وتؤكد أن الممارسات الحالية تزيد من العنف
"
في هذه الأثناء قررت السويد صرف 160 مليون كورون (17 مليون يورو) من المساعدات غير المباشرة للفلسطينيين بموجب اتفاق تعاون وقع الخميس مع منظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضحت الوكالة الدولية السويدية للتعاون والتنمية (سيدا) التي وقعت الاتفاق، في بيان أن الجزء الأكبر من هذه المساعدة المالية سيتم تحويله بواسطة الأمم المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي.

وأشارت إلى أن الاتفاق سيتيح للفلسطينيين تشجيع الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان وإيجاد فرص عمل لدعم العمل من أجل السلام.

من جهة أخرى حثت المسؤولة في الأمم المتحدة راديكا كوماراسوامي إسرائيل على تخفيف سياستها بشأن اعتقال الأطفال الفلسطينيين، مؤكدة أن الممارسات الحالية تزيد من العنف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة