توقعات بتزايد الضغوط على سوريا بعد خطاب الأسد   
الاثنين 12/10/1426 هـ - الموافق 14/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)

توقع أكثر من 84% من المشاركين في استفتاء للجزيرة نت أن تتواصل الضغوط على سوريا بعد خطاب رئيسها بشار الأسد قبل أيام.

وتعهد الأسد في كلمة ألقاها بدمشق باستمرار تعاون بلاده مع لجنة التحقيق الدولية باغتيال رفيق الحريري، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الضغوطات الغربية على بلاده على خلفية القضية سياسية، وأن لبنان هو الممر لذلك.

ويطالب رئيس لجنة التحقيق القاضي الألماني ديتليف ميليس باستجواب ستة من مسؤولي الاستخبارات السوريين وهو ما تسعى دمشق لوضع ضوابط له خصوصا لجهة مكان الاستجواب.

وأشار 84.8% من المصوتين الذين زادوا عن 30 ألفا إلى أنهم يتوقعون مزيدا من الضغوط على سوريا في ملف اغتيال الحريري، في حين توقع 15.2% توجها نحو التهدئة في الملف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة