البيرو تؤكد سقوط مئات القتلى والجرحى في الزلزال   
الخميس 1428/8/3 هـ - الموافق 16/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:43 (مكة المكرمة)، 16:43 (غرينتش)

الزلزال تسبب بسقوط أعمدة الكهرباء ووقوع انهيارات أرضية (رويترز)


أكدت مصادر رسمية بيروفية أن الزلزال الذي ضرب الساحل القريب من العاصمة ليما تسبب حتى الآن بمقتل 337 ,وإصابة 827 جريحا في الزلزال الذي ضرب البيرو أمس.

 

وتحدثت المصادر الرسمية عن تدمير عدد كبير من المباني والمرافق العامة والطرق بسبب الانهيارات الأرضية، في الوقت الذي تراجعت فيه مراكز الرصد الزلزالي عن إنذراها باحتمال وقوع أمواج عاتية من المد البحري (تسونامي).

 

من جهته أمر الرئيس البيروفي آلان غارسيا قوات الشرطة بتعزيز دورياتها في الشوراع من أجل الحفاظ على الأمن والنظام العام، معتبرا أن الزلزال واستنادا إلى المعلومات الأولية لم يتسبب بكارثة كبيرة.

 

كذلك أمر غارسيا بتعطيل جميع المدارس حتى إشعار آخر حرصا على سلامة الطلاب من احتمال انهيار المباني التي تأثرت بالهزة، في الوقت الذي أعلنت فيه نقابة الأطباء تعليق إضرابها الذي بدأته أمس والعودة إلى العمل من أجل مساعدة المنكوبين.

 

في هذه الأثناء تحدثت تقارير فرق الإطفاء عن تحطم العديد من أعمدة الكهرباء وسقوط الأسلاك في الشوارع، فضلا عن اندلاع بعض الحرائق في أماكن متفرقة وإخلاء العديد من العمال والموظفين من أماكن أعمالهم.

 

وتسببت الهزة بقطع الاتصالات الهاتفية الأرضية والخليوية داخل العاصمة والمناطق المحيطة بها، إضافة إلى قطع الطريق السريع شرقي العاصمة بسبب انهيار كتل صخرية ضخمة من المرتفعات المحاذية للطريق.

 

كذلك أبلغ العديد من السكان في عدد من المدن الواقعة جنوب بيرو عن انقطاع التيار الكهربائي وانهيار بعض المنازل لا سيما في مدينتي إيكا وتشنشا (جنوب شرق العاصمة ليما) اللتين تعتبران من أكثر المناطق تضررا.

 

آلان غارسيا في اجتماع طارئ مع أعضاء الحكومة (رويترز)
تسونامي

وكان مركز رصد المد البحري قد ألغى تحذيرا سابقا باحتمال وقوع تسونامي على سواحل بيرو وتشيلي والإكوادور وكولومبيا وكستاريكا.

 

وجاء قرار إلغاء التحذير في أعقاب التأكيدات الرسمية بأن ارتفاع الأمواج لم يصل إلى مستويات خطيرة، لكن المركز أكد وقوع تسونامي محدود داخل المحيط في مركز الهزة.

 

يذكر أن الهيئة الجيولوجية الأميركية للرصد الزلزالي قد تحدثت في بادئ الأمر عن زلزالين بفاصل بلغ عدة دقائق بينهما ضربا الساحل البيروفي، لكنها عادت وأكدت في تقرير أن زلزالا واحدا وقع بقوة 7.9 درجات على مقياس ريختر، تلته توابع زلزالية ترواحت شدتها بين 5 إلى 5.9 درجات.

 

وأضاف التقرير أن مركز الهزة كان في البحر على عمق 41 كيلومترا وعلى بعد 145 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من  ليما.

 

وأشار المسؤولون في المركز إلى أن الهزة وقعت في منطقة تصدع انهدامي في قاع المحيط حيث كان جزء من القشرة الأرضية غائصا تحت جزء آخر.

 

يذكر أن بيرو سبق وتعرضت في أكتوبر/تشرين الأول 1974 إلى زلزال مشابه ضرب ساحلها الأوسط وتسبب بخسائر كبيرة تلته سلسلة من التوابع الزلزالية قبل أن تضربها هزة جديدة تجاوزت شدتها 7 درجات على مقياس ريختر بعد شهر واحد من ذلك التاريخ مخلفة وراءها عددا لا يستهان به من الضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة