البرلمان البريطاني يستجوب بي بي سي   
الأحد 1434/6/11 هـ - الموافق 21/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)
مدير عام بي بي سي اللورد توني هول (يمين) ورئيس مجلس أمناء الهيئة كريس باتن (وكالة الأنباء الأوروبية)

من المقرر أن يستجوب نواب البرلمان البريطاني هذا الأسبوع مديري هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حول قرارهم السماح لأحد صحفييهم باستغلال رحلة جامعية غطاء لدخول كوريا الشمالية.

وذكرت ذي اندبندنت البريطانية أن المدير العام الجديد للهيئة اللورد توني هول ورئيس مجلس أمنائها اللورد باتن، سيواجهان تهماً بتعريض طلاب للخطر من أجل جمع مادة لبرنامج عن كوريا الشمالية وذلك خلال جلسة تقديمهما دليل لجنة الثقافة والإعلام والرياضة بالبرلمان الخميس المقبل.

وكانت الصحيفة كشفت الأسبوع الماضي أن الصحفي في "بي بي سي" جون سويني انضم إلى رحلة لطلاب كلية لندن للاقتصاد في زيارة إلى الدولة الشيوعية.

ولم يعلن سويني عن هويته الصحفية ليستغل الرحلة في تصوير فيلم خلسة لصالح برنامج "بانوراما" تحت عنوان "كوريا الشمالية السرية".

واشتكى أولياء الأمور ومسؤولو الجامعة من أن الطلبة تعرضوا لتضليل متعمد من قِبَل بي بي سي. وقالت الكلية إنها أُبلِغت بأن بي بي سي أجرت تقييما للمخاطر وأن العملية "حصلت على موافقة من أعلى المستويات".

وأردفت الصحيفة أن هذه المزاعم تتعارض مع تصريحات طالبة أخرى شاركت بالرحلة، هي ميلا أكيموفا، والتي قالت إنها ذهبت وزملاؤها إلى بيونغ يانغ "وهم على دراية تامة بأنه في حال كشفهم ربما يتم اعتقالهم".

ونقلت الصحيفة عن رئيس لجنة الثقافة بالبرلمان جون وايتنغدال قوله إن "التلميح بأن بي بي سي عرضت طلابا للخطر هو أمر خطير للغاية. أعلى مستوى في (بي بي سي) هو اللورد هول، وسنسأله عن معلوماته بشأن هذه الرحلة، وما إذا كان قد وافق عليها أم لا، وما هي الخطوات التي اتخذها لحماية الأشخاص المسافرين فيها".

من جانبه، قال رئيس البرامج في "بي بي سي نيوز" سيري توماس إن الغاية تبرر الوسيلة نظرا لأن الموضوع الذى تم بثه "كان جزء مهماً من صحافة المصلحة العامة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة