ألمانيا تصف توقيت الاتفاق النووي الهندي الأميركي بغير المناسب   
الأربعاء 1427/2/28 هـ - الموافق 29/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:41 (مكة المكرمة)، 18:41 (غرينتش)
على بوش أن يقنع الكونغرس بجدوى الاتفاق النووي مع الهند (الفرنسية-أرشيف)
اعتبرت ألمانيا أن توقيت الاتفاق الأميركي الهندي لا يساعد في حل الأزمة النووية الإيرانية, ولا في إقناع طهران بجدوى التخلي عن تصنيع القنبلة النووية.
 
وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير متحدثا في البرلمان "بالتأكيد أن توقيت الاتفاق لم يكن مساعدا في ضوء المحادثات حول المشروع النووي الإيراني".
 
غير أن شتيانماير قال إن ذلك لا يعني أن بلاده ستعارض الاتفاق خلال اجتماع اليوم الخميس لـ"مجموعة المزودين النوويين" التي تضم 45 بلدا وتسهر على منع الانتشار النووي.
 
وقال شتاينماير إن "السؤال الحاسم هو ما إذا كان الاتفاق يعني بداية الطريق لجر الهند إلى نظام منع الانتشار".
 
برميل البارود
كما انتقد الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر الاتفاق ووصفه بـ"خطوة أخرى نحو فتح برميل البارود الانتشار النووي".
 
وقال كارتر إن الاتفاق يرسل إشارات غير مطمئنة إلى بلدان مثل كوريا الشمالية وإيران, ومن شأنه تشجيع دول تمتلك التقنية على اللجوء إلى الخيار النووي".
 
واتهم كارتر بوش بالخروج عن خط اتبعه كل الرؤساء السابقين طيلة 30 سنة يقضي بمنع مبيعات التقنية النووية أو الوقود النووي عن أي بلد لم يوقع معاهدة حظر الانتشار النووي.
 
وينص الاتفاق الذي وقعه الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ في نيودلهي مطلع الشهر الحالي على رفع واشنطن حظرها على التقنية النووية السلمية الموجهة للهند شرط فصل صارم بين برنامجيها العسكري والمدني, لكن تنتظره معارضة شديدة في الكونغرس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة