انتقادات لقرار إسرائيل حظر دخول غراس   
الاثنين 1433/5/18 هـ - الموافق 9/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:50 (مكة المكرمة)، 17:50 (غرينتش)
الكاتب غراس قال إن إسرائيل قد تبيد الشعب الإيراني (الجزيرة)

ارتفعت بعض الأصوات في ألمانيا مرحبة بانتقادات غونتر غراس ضد إسرائيل باعتبارها مساهمة قيمة في الجدل العام، وذلك بجر الترسانة النووية الإسرائيلية إلى دائرة الضوء وإبراز المخاطر العسكرية والاقتصادية لأي مواجهة عسكرية مع إيران على العالم.

وقال كاتب العمود ياكوب أوغستين في الموقع الإلكتروني الإخباري الأول في ألمانيا شبيغل أونلاين "إنها حرب من شأنها جر كل العالم إلى الهاوية".

ووصف الحزب الديمقراطي الاجتماعي المعارض -وسط اليسار- الذي يؤيده غراس أحيانا في حملاته الانتخابية الحظر الإسرائيلي على غراس بأنه رد فعل مبالغ فيه.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب رولف مويتزينخ لصحيفة هاندلسبلات "يمكن للدولة الديمقراطية التعددية مثل إسرائيل تحمل آراء مثيرة للجدل، خاصة أن آراء غراس ليست معادية للسامية"، ووصف القرار الإسرائيلي بأنه علامة على "اليأس".

وحذر غراس الأديب الروائي والشاعر الألماني والناشط اليساري من أن إسرائيل قد تبيد الشعب الإيراني في أي غارة تشنها مقاتلاتها على المنشآت النووية الإيرانية، في ظل النزاع بين الدولتين بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

إسرائل تهدد السلام
وتساءل الشاعر الألماني في قصيدته التي نشرت الأربعاء الماضي في صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" اليومية بالقول "لماذا أقول الآن فقط، بعد أن بلغت من العمر عتيا وجف الحبر من قلمي: إن إسرائيل التي تملك السلاح النووي تشكل تهديدا للسلام العالمي الهش أصلا؟".

أثارت قصيدة الشاعر الألماني موجة من الغضب في إسرائيل، وانتقد المسؤولون الإسرائيليون -بمن فيهم رئيس الوزراء الإسرائيلي- الكاتب الألماني

وأثارت القصيدة موجة من الغضب في إسرائيل، وانتقد المسؤولون الإسرائيليون الكاتب الألماني، بمن فيهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي وصف القصيدة الخميس الماضي بالمخجلة.

كما انتقد وزير الداخلية الإسرائيلي الأديب الألماني بالقول "إنه إذا أراد غونتر الاستمرار في نشر أعماله المشوهة الكاذبة، فأنا أنصحه بأن يفعل ذلك في إيران، فهناك سيجد جمهورا داعما له". كما انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان القصيدة اليوم أثناء اجتماعه مع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي.

وقال ليبرمان إن القصيدة تأتي تعبيرا عن "السخرية" من جانب بعض المفكرين الغربيين، الذين من أجل الترويج لأنفسهم بأنفسهم، والرغبة في بيع عدد قليل آخر من الكتب، هم على استعداد للتضحية بالشعب اليهودي للمرة الثانية على ما وصفه بمذبح معاداة السامية.

وبينما أثارت القصيدة الرأي العام الألماني، بين مؤيد لها ومعارض، أشاد جواد شمقداري نائب وزير الثقافة الإيراني بالقصيدة السبت الماضي، وقال إنها "تحذر بشكل جميل".

كان غراس قد قال في لقاء معه نشرته صحيفة سويدويتش سايتونغ يوم السبت إنه لا يستهدف بانتقاده دولة إسرائيل بل حكومة الدولة برئاسة نتنياهو التي تجلب سياساتها المزيد من الأعداء لها باستمرار مما يزيد من عزلة البلاد.

وكانت إسرائيل قد حظرت على الكاتب الألماني غونتر غراس الحاصل على جائزة نوبل للأدب دخول أراضيها، وذلك بتهمة إشعال الفتنة والكراهية ضد إسرائيل وشعبها، في أعقاب قصيدة له اتهم فيها إسرائيل بتهديد السلام العالمي، وبالسعي لإبادة الشعب الإيراني.

وأعلن مكتب وزير الداخلية الإسرائيلي أن الوزير إيلي يشاي صرح بأن غونتر غراس (84 عاما) شخص غير مرغوب به في دولة إسرائيل، وذلك بسب قصيدته التي بعنوان "ما يجب أن يقال"، حيث قال إنها تشعل لهيب الكراهية ضد إسرائيل والشعب الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة