أوباما وميدفيديف يحذران إيران   
الأحد 1430/11/28 هـ - الموافق 15/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)

ميدفديديف وأوباما تناوبا على تحذير إيران خلال لقائهما بسنغافورة (رويترز)

حذر الرئيس الأميركي بارك أوباما إيران من نفاد الوقت بخصوص الجهود الدبلوماسية لحل أزمة برنامجها النووي. جاء ذلك خلال محادثات جانبية أجراها مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف خلال مشاركتهما في سنغافورة بقمة أبيك الخاصة بدول آسيا وأميركا المطلة على المحيط الهادئ.

من جهته عبر ميدفيديف عن عدم رضاه عن وتيرة المحادثات مع إيران مضيفا أن سبلا أخرى يمكن أن تستخدم إذا لم تسفر المناقشات عن نتائج.

ودعا الرئيس الروسي طهران إلى إرسال اليورانيوم المخصب إلى بلاده لتخصيبه مرة ثانية بحيث يمكن استخدامه لتشغيل المفاعل النووي القديم المخصص للأغراض الطبية.

يُشار إلى أن الغرب يرتاب بأن تكون عملية تخصيب اليورانيوم التي تقوم بها إيران مخصصة لاستخدامه لصنع قنبلة نووي.

ويسعى مفاوضو الدول الخمس المتمتعة بحق الفيتو داخل مجلس الأمن + ألمانيا إلى إقناع طهران بإرسال اليورانيوم الذي بحوزتها إلى الخارج لتخصيبه بدرجة أعلى من الطاقة التخصيبية المتوفرة بمفاعلات إيران ثم إعادته إليها.

وقال ميدفيديف أيضا إن هنالك احتمال فرض عقوبات إضافية على إيران إذا لم تفتح منشآتها أمام المفتشين الدوليين.

ستارت 1
وتطرق أوباما وميدفيديف لموضوع الاتفاق بينهما على معاهدة جديدة لخفض الأسلحة الإستراتيجية مع اقتراب موعد توقيع اتفاق جديد بينهما يخلف اتفاق ستارت واحد الموقع مع الاتحاد السوفياتي قبل عشرين عاما والذي ينتهي مفعوله في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأشار الزعيمان إلى أنهما يواصلان العمل من أجل اتفاقية بديلة لاتفاقية ستارت 1.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة