سجناء أمنيون ينهون إضرابا عن الطعام بسجن بالأردن   
الثلاثاء 1427/8/5 هـ - الموافق 29/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:44 (مكة المكرمة)، 5:44 (غرينتش)

سجن قفقفا الذي شهد اضطرابات من قبل (الفرنسية)

أنهى 41 سجينا من سجناء "قضايا تمس أمن الدولة" في الأردن إضرابا عن الطعام استمر يومين احتجاجا على الظروف السيئة بعد وعود من مسؤولي السجن بتوفير ظروف اعتقال أفضل.

 

ذكر ذلك أقارب للسجناء ومصادر أمنية أوضحت أن إنهاء السجناء لإضرابهم في سجن سواقة, وهو أحد ثمانية سجون فيها ثمانية آلاف سجين أدانتهم السلطات في قضايا سياسية وجنائية, جاء بعد لقائهم مع مسؤولي الأمن العام ومراكز السجون.

 

وكان السجناء في سجن سواقة, الذي يضم عناصر يشتبه في انتمائها للقاعدة, متهمين في "مؤامرات فاشلة لمهاجمة أهداف أميركية وإسرائيلية", أضربوا عن الأكل منذ السبت الماضي, احتجاجا على ما يقولون إنه سوء معاملة وحبس انفرادي.

 

وقال ناشطون في الحقوق المدنية على اتصال بأهالي المعتقلين إن الإضراب عن الطعام توقف بعد مبادرة من مسؤولي السجن بتوفير بعض مطالبهم بمعاملة أفضل في المستقبل. ونقل ميسرة ملص -وهو ناشط سياسي معارض- عن أهالي السجناء أن السلطات "استجابت للحد الأدنى من المطالب" ووعدت السجناء بظروف أحسن".

 

وأوضح ملص أنه تم السماح لهم بفتح أبواب الزنازين وزيادة ساعات التشميس بالإضافة إلى تسهيلات أكبر في موضوع الزيارة.

 

وبين أبرز السجناء في سواقة, عزمي الجيوسي -وهو مساعد أردني لزعيم القاعدة الذي قتل في العراق أبو مصعب الزرقاوي- والواعظ محمد شلبي الملقب "أبو سياف".

 

واقع السجون

قوات أردنية خارج سجن جويدة(رويترز)
وكانت ثلاثة سجون أردنية شهدت أعمال شغب في مارس/آذار الماضي, بعد أن دخلت قوات
الأمن أحدها لنقل سجينين إسلاميين ينتظران تنفيذ حكم الإعدام بتهمة قتل دبلوماسي أميركي في عمان عام 2002.

 

وفي الشهر التالي اندلعت أعمال شغب أخرى قتل فيها سجين وأصيب 35 على الأقل من السجناء والشرطة. وكانت الحادثتين الأكثر خطورة في السنوات الأخيرة من قبل سجناء أمنيين في الأردن والذي يشهد نشاطا متزايدا من قبل الإسلاميين.

 

ويشكو نشطاء حقوق الإنسان من أن السلطات أحالت ظروف السجن لأوضاع أقسى وأشد قسوة عقب الشغب, بما في ذلك السجن الانفرادي للمعتقلين البارزين.

 

ورغم سعي الأردن لتحسين صورته في مجال الحقوق المدنية, فإن منظمات حقوق الإنسان الدولية بما فيها منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش تتهمه بانتهاك واسع النطاق لحقوق السجناء, رغم النفي الرسمي.

 

كما انتقدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في تقرير نشرته الشهر الماضي أوضاع السجون الأردنية ودعت إلى "ضرورة العمل على تلافي النواقص وتحسين أوضاع النزلاء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة