محكمة العدل تبت اليوم في الجدار العازل وتوقعات بإدانته   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

جانب من الجدار الفاصل بين شطري القدس (رويترز)

تتجه الأنظار إلى لاهاي مقر محكمة العدل الدولية التي ستصدر اليوم رأيها الاستشاري بشأن قانونية الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية. وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن المحكمة ستأمر بهدم الجدار وتعويض الفلسطينيين بعد أن تحكم بعدم شرعيته وخرقه للقانون الدولي.

ونقلت الصحيفة عن وثائق حصلت عليها قولها إن الجدار يقوض حقوق الفلسطينيين, وإن بناءه "يشكل خرقا لالتزامات إسرائيل وتعهداتها إزاء القانون الدولي الإنساني".

وأعربت المحكمة -حسب معلومات الصحيفة - عن عدم اقتناعها بالمبررات الأمنية التي قدمتها إسرائيل لبناء الجدار. وقد أيد القرار 14 قاضيا وكان المعارض الوحيد له القاضي الأميركي توماس بورغنتال.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية ديفد سرانغا أن الأسرة الدولية يجب ألا تساهم في أن يصبح قرار المحكمة الدولية بشأن شرعية الجدار "أداة لمهاجمة إسرائيل".

من جهته قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن القرار سيوظف لزيادة الضغوط الدولية لوقف بناء الجدار. ويتوقع أن يرحب الفلسطينيون بقرار المحكمة باعتباره رسالة من المجتمع الدولي لتل أبيب لوقف المشروع الذي يعتبرونه استباقا لتقرير حدود الدولة الفلسطينية المقبلة ومحاولة للاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينية.

الائتلاف مع العمل
حزب العمل يؤيد خطة فك الارتباط (رويترز)
وفي إسرائيل أعلن رئيس الوزراء أرييل شارون أنه سيدعو حزب العمل المعارض للانضمام إلى حكومته الائتلافية لتسهيل تنفيذ خطة فك الارتباط.

وجاءت هذه الدعوة بعد أن فقدت حكومة حزب ليكود بزعامة شارون أغلبيتها في الكنيست بسبب انسحاب أعضاء متشددين منها احتجاجا على الخطة التي تنطوي على الانسحاب من قطاع غزة وتفكيك 21 مستوطنة فيه وأربع مستوطنات شمال الضفة الغربية بحلول عام 2005.

وقال شارون إنه حدد الأحد المقبل موعدا للاجتماع برئيس حزب العمل شمعون بيريز لبحث إمكانية توسيع الائتلاف. ولحكومة شارون 59 مقعدا من مجموع مقاعد الكنيست البالغ عددها 120 مقعدا. وسوف يمنح إشراك العمل وله 19 مقعدا بالكنيست شارون الأغلبية المطلوبة لتنفيذ الانسحاب من غزة.

ورغم أن المعارضة قدمت توصيات عدة تطالب بحجب الثقة عن حكومة شارون داخل البرلمان فإن حزب العمل أيد خطة فك الارتباط, وهو ما يؤمن لشارون شيئا من الاستقرار داخل الكنيست. ويتوقع إذا التحق بيريز بالحكومة أن يتولى حقيبة وزارية كبيرة في الحكومة مثل الخارجية.

وعبر مسؤولون فلسطينيون عن أملهم في أن تحيي محادثات الائتلاف الجديدة مباحثات السلام المتوقفة منذ عام 2000 وتساعد في تحقيق هدفهم وهو إقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

تطورات ميدانية
والدة حامد أبو عودة عقب تلقيها نبا استشهاد ولدها (الفرنسية)
على الصعيد الميداني قتل فلسطيني برصاص الاحتلال في قرية حجة الفلسطينية غرب نابلس شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن محمد خميس ربع (22 عاما) استشهد برصاص إسرائيلي أثناء وجوده داخل سيارته, وأصيب فلسطيني آخر هو رامي بطة (20 سنة) في الرأس إصابة متوسطة.

على الصعيد نفسه تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الهجوم الذي استهدف مركبة عسكرية إسرائيلية قرب مستوطنة موراغ وأسفر عن إصابة خمسة جنود إسرائيليين بينهم عقيدان جنوب قطاع غزة.

والعقيدان هما بنحاس زواريتس قائد اللواء المنتشر في المنطقة الجنوبية من القطاع، ويوسي ترجمان المسؤول في قيادة أركان المنطقة العسكرية الوسطى.

وذكر بيان للحركة أن الهجوم جاء ردا على غارة إسرائيلية أسفرت الخميس عن استشهاد حامد أبو عودة (22 عاما) القائد الميداني في سرايا القدس داخل بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة واستشهاد تسعة فلسطينيين آخرين في الغارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة