رفض فلسطيني لتغيير ملعب مباراة السعودية   
الثلاثاء 1436/12/16 هـ - الموافق 29/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)

قال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب إن قرار الاتحاد الدولي (فيفا) نقل مباراة منتخب بلاده مع نظيره السعودي ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم وكأس آسيا "ظالم لفلسطين ومستهجن"، فيما أكد الناطق باسم الاتحاد تمسك فلسطين بإقامة المباراة على أرضها.

ونقل موقع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم تصريحات للرجوب قال فيها "إن اللجوء إلى اللجنة المنظمة لكأس العالم بهذه الطريقة يعكس إصرارا واضحا في رفض القدوم إلى فلسطين تحت أي ظرف".

وأكد الرجوب أن الاتحاد الفلسطيني سيلجأ إلى كل الوسائل والهيئات القانونية والدولية المعنية "من أجل رفع هذا الظلم".

من جانبه، ذكر الناطق باسم الاتحاد الفلسطيني تيسير نصر الله أن قرار الفيفا اتخذ دون الرجوع للاتحاد الفلسطيني، ودون إعلامه به رسميا.

وقال نصر الله لوكالة الأناضول إن الاتحاد السعودي لكرة القدم توجه إلى الفيفا و"ساق مبرراته الخاصة برفض اللعب في فلسطين"، بينما كان الجانب الفلسطيني يعمل على ترتيب كل التسهيلات الممكنة وإيجاد الحلول.

وأضاف "سنحتج رسميا للفيفا وفق اللوائح والقوانين، فنحن عضو رسمي في الاتحاد الدولي، وملعبنا البيتي معترف به، وأي مبررات سياسية وليست رياضة لا دخل لنا بها"، واعتبر أن "نقل المباراة سيشكّل خسارة للملعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن الاتحاد الفلسطيني قد يتخذ قرارا بعدم اللعب خارج فلسطين، وقال "من الأفضل أن نصون كرامتنا ونخسر ثلاث نقاط".

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم قد قال إنه تلقى موافقة الفيفا على نقل مباراة منتخبه مع المنتخب الفلسطيني المقررة في 13 أكتوبر/تشرين الأول المقبل ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، إلى ملعب محايد.

وأضاف الاتحاد السعودي في بيان نشره عبر موقعه على شبكة الإنترنت "استنادا إلى المادة الثالثة/الفقرة الرابعة في لائحة كأس العالم 2018 في روسيا، فإن هذا القرار نهائي وملزم".

ويرفض الاتحاد السعودي لكرة القدم اللعب في فلسطين خشية المرور عبر الحواجز ونقاط التفتيش الإسرائيلية. وتسيطر إسرائيل على منافذ الضفة الغربية، ويتوجب على كل من يرغب بدخولها أو الخروج منها الخضوع لتفتيش وفحص أجهزتها الأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة