استجواب 30 موقوفا بشأن اشتباك حولي بالكويت   
الأربعاء 1425/12/2 هـ - الموافق 12/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:41 (مكة المكرمة)، 20:41 (غرينتش)
السلطات الكويتية رفعت حالة التأهب بمناطق تجمع الغربيين (الفرنسية)

قال وزير الداخلية الكويتي اليوم الأربعاء إن أجهزة الأمن تستجوب 30 شخصا يشتبه في ضلوعهم بحادث تبادل إطلاق النار بين الشرطة ومسلحين في منطقة حولي.
 
ولم يستبعد الشيخ نواف الأحمد الصباح أن يكون الجناة بين المشتبه فيهم، إلا أنه استبعد أن يكون الحادث مخططا إرهابيا نظرا للظروف التي أحاطت به.
 
وأشار مصدر أمني إلى أن عدد الذين أوقفوا لاستجوابهم قد يكون أكثر مما ذكر، خاصة مع تواصل عمليات المداهمة.
 
وأضاف أن من بين المعتقلين الزعيم الروحي المفترض للمهاجمين، وهو إمام مسجد سابق لم يكشف عن اسمه.  
 
لم يستبعد الشيخ نواف أن يكون الجناة بين المشتبه فيهم (الفرنسية)
وكان الوزير قد رفض الثلاثاء الربط بين المسلحين المشتبه فيهم وتنظيم القاعدة، موضحا أنه يفضل انتظار نتائج التحقيق.

غير أن وزير الإعلام والنفط السابق الشيخ سعود ناصر الصباح حذر من وجود "خلايا نائمة" في السلكين الأمني والعسكري.
 
وكانت قوات الأمن شنت حملة لملاحقة من تسميهم إسلاميين متطرفين، إثر الاشتباك الذي قتل فيه ضابطان من قوات الأمن وأحد المسلحين وهو مطلوب يدعى فواز طليق العتيبي.
 
وتحاول تلك القوات الآن إيجاد علاقة بين العتيبي وشخصين تغيبا بالثاني من الشهر الجاري، وهو نفس اليوم الذي اختفى فيه العتيبي، أحدهما عسكري عمره 24 عاما والآخر عاطل عن العمل يبلغ نفس العمر، فيما يجري البحث عن مركبتين يعتقد أنهما استخدمتا في الحادث.
 
وداهمت الشرطة عددا من المقار في عدد من المناطق وتمكنت من ضبط مشتبه فيهم على علاقة بالعتيبي، وتم رصد اتصالات آخرين بالهاتف الخاص بالمذكور والتعرف على بصمات بعض من استخدموا السيارة التي كان القتيل يستأجرها.
 
كما داهمت منزلا بمنطقة جابر العلي استخدمت خلالها قنابل صوتية، ورصدت على طريق الرقعي مطاردة بين سيارات مدنية يرجح أنها لرجال أمن يطاردون مطلوبا أو أكثر.
 
يذكر أن السفارتين الأميركية والبريطانية وجهتا عدة تحذيرات لرعاياهما بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر من هجمات محتملة. 
 
وينتشر بالكويت قرابة 25 ألف جندي أميركي، حيث تشكل نقطة عبور للقوات الأميركية وحلفائها من العراق وإليه. كما يعيش نحو 12 ألف مدني أميركي بالكويت بالإضافة إلى 9 آلاف أوروبي ونحو ألف أسترالي. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة