مصففو الشعر معرضون للإصابة بأمراض تنفسية وجلدية   
السبت 1426/10/18 هـ - الموافق 19/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:56 (مكة المكرمة)، 22:56 (غرينتش)

توصل باحثون إلى أن مواد التبييض التي تستخدم على نطاق واسع في صالونات الحلاقة تجعل مصففي الشعر أكثر عرضة للإصابة بالربو والتهاب العينين والأنف والحلق.

وقالت جيانا موسكاتو رئيسة وحدة الحساسية والمناعة في معهد بافيا العلمي في إيطاليا إنها رأت في السنوات الماضية حالات عديدة من الإصابة بالربو المهني بين مصففي الشعر، الأمر الذي دفعها لإجراء دراسة محددة على هذه الفئة من العاملين.

وبين العامين 1996 و2004 سجلت موسكاتو وزملاؤها 47 حلاقا تعرضوا لمواد تبييض لسبع سنوات تقريبا وجاؤوا لمعهدهم للشكوى من مشكلات في التنفس والجلد، وأجرى الباحثون اختبارات حساسية ودرسوا وظائف الرئة في هؤلاء المرضى.

وقد وجد الباحثون أن أكثر من نصف هؤلاء المرضى نحو 51% منهم مصابون بالربو المهني وأن 87.5% من إجمالي مرضى الربو حدثت إصابتهم نتيجة مواد تحتوي على أملاح الكبريتات، وهي نوعية من الكيماويات تستخدم على نطاق واسع كمادة مبيضة ومنظفات.

وبالنسبة لبقية الحالات شخصت الإصابة بالربو المهني، بسبب التعرض الدائم لصبغات الشعر في نحو 8% من الحالات ولمنتجات اللثي "عصارة الشجر" في نحو 4%.

وبالإضافة لذلك فان ما يزيد على نصف مرضى الربو المهني، نحو 54% شخصت إصاباتهم بالالتهابات المهنية، التهابات العينين والأنف والحلق، نتيجة التعرض لمواد تحتوي على أملاح الكبريتات في 84.5% من هذه الحالات.

وأخيرا شخص الباحثون حالات نحو 36% من إجمالي الحلاقين الذين زاروا المعهد على أنها إصابة بالتهاب الجلد المهني.

وتعمل موسكاتو وزملاؤها الآن على وضع برامج وقائية لمصففي الشعر ستشمل إجراءات بيئية وبرامج إشراف محددة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة