تواصل التنديد بإسرائيل وأميركا والصمت الدولي   
السبت 1427/6/26 هـ - الموافق 22/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:58 (مكة المكرمة)، 18:58 (غرينتش)

التظاهرات نددت بإسرائيل وأميركا وبالصمت الدولي (الفرنسية)


تواصلت المظاهرات والفعاليات المنددة بالعدوان الإسرائيلي على الشعبين اللبناني والفلسطيني والمستنكرة للصمت الدولي على الجرائم الإسرائيلية. فبعد مظاهرات مصر والأردن وألمانيا أمس، خرج العديد من التظاهرات المناهضة لإسرائيل والمتضامنة مع لبنان.

ففي موريتانيا قرر الصحفيون تنظيم نشاطات جماعية من بينها وقفة احتجاجية أمام الأمم المتحدة، وتنظيم ندوة عن الإعلام والمقاومة، بالإضافة إلى نشر افتتاحية موحدة، وتثبيت شعار على الصفحة الأولى من جرائدهم يؤكد التضامن مع لبنان وفلسطين.

وتمثل الافتتاحية الموحدة إحدي أبرز الخطوات التضامنية التي قام بها الصحفيون الموريتانيون حيث تم نشرها في أغلب الصحف الموريتانية اليومية والأسبوعية.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن الصحفيين وجهوا في هذه الافتتاحية نداء عاجلا للحكومة الموريتانية للإسراع بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني باعتبار ذلك أضعف الإيمان، في هذه المرحلة الحساسة والحرجة من تاريخ الصراع في منطقة الشرق الأوسط.

موريتانيا ما زالت تحيي فعاليات أسبوعها التضامني (الجزيرة نت)

وأكدوا إدانتهم القوية للموقف العربي الرسمي الذي مثله بيان خجول ومتخاذل توج اجتماعات مجلس وزراء خارجية الدول العربية، معتبرين أنه يمثل هروبا من المسؤولية ونزوعا إلى "سياسة النعامة"، كما أكدوا استهجانهم للمواقف الدولية المتمالئة مع الكيان الصهيوني.

وتداعى العشرات من مختلف الأطياف الصحفية إلى وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في نواكشوط رفعوا خلالها لافتات تندد بـ"تواطؤ الأمم المتحدة مع العدوان الإسرائيلي على فلسطين ولبنان"، وسلموا رسالة إلى ممثل الأمم المتحدة تندد بصمتها وتواطؤها مع اسرائيل.

وعلى صعيد آخر، تجمع آلاف الموريتانيين مساء أمس في مهرجان حاشد بالعاصمة نواكشوط ينظم في إطار أسبوع تضامني مع الشعبين دعا إليه ائتلاف قوى التغيير المكون من عشرة أحزاب وقوى سياسية موريتانية.

ورفع المتجمهرون أعلام لبنان وحزب الله، وطالبوا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، وطرد سفرائها من العواصم العربية والإسلامية، كما حملوا شعارات تندد بالعدوان الإسرائيلي، وتدين الصمت العربي والدولي المطبق، وتدعوا الشعوب العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية بعد أن تخلى عنها الحكام والقادة العرب.

مقبرة جماعية مؤقتة لشهداء لبنانيين (الفرنسية)

مطالبة برازيلية
وشهدت البرازيل تظاهرة لنحو ألف شخص احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على لبنان حيث قتل سبعة برازيليين في عمليات القصف الإسرائيلية.

وتجمع المتظاهرون تلبية لنداء لجنة للتضامن مع الشعوب العربية التي تضم حوالي عشرين منظمة برازيلية وخصوصا من اليسار ومنظمات عربية للمطالبة "بإنهاء فوري لعدوان الحكومة الإسرائيلية على لبنان وفلسطين" و"معارضة حكومية علنية للعدوان على الشعب الفلسطيني واللبناني" و"عدم توقيع اتفاق التبادل الحر بين السوق المشتركة الأميركية الجنوبية (ميركوسور) وإسرائيل.

تنديد يوناني
وفي اليونان، تظاهر أكثر من ستة آلاف نقابي ويساري وعدد من أبناء الجالية العربية من ميدان الحرية وسط أثينا إلى السفارة الإسرائيلية مرورا بالسفارة الأميركية التي توقفوا عندها لينددوا بالسياسات الأميركية المساندة للمجازر الإسرائيلية ويحرقوا الأعلام الإسرائيلية والأميركية.

وقال المنظمون للجزيرة نت إن المظاهرة الأكبر من نوعها ستكون يوم الثلاثاء القادم حيث تشترك جميع النقابات في اليونان والأحزاب اليسارية والمنظمات المساندة للسلام الدولي.

نيوزيلندا أيضا
أما في نيوزيلندا فقد اعتقلت السلطات رجلا أثناء محاولته اعتلاء سطح القنصلية الأميركية في أوكلاند وإنزال العلم الأميركي.

وفي العاصمة سار نحو مائتي شخص في أنحاء العاصمة ولينغتون للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية وبتصريحات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي قالت إن واشنطن لن تدعم وقف إطلاق النار في الشرق الأوسط. كما نظم مائة شخص مظاهرة سلمية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة