إندونيسيا تستخدم مقاتلات إف/16 في آتشه   
الثلاثاء 1424/4/18 هـ - الموافق 17/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دورية للجيش الإندونيسي في باندا عاصمة إقليم آتشه (رويترز)

أعلن الجيش الإندونيسي اليوم أنه استخدم لأول مرة مقاتلات إف/16 الأميركية الصنع في هجومه على متمردي إقليم آتشه في إطار تكتيك جديد لإحداث "صدمة".

وقال المتحدث باسم الجيش الإندونيسي في آتشه إن طائرات إف/16 استخدمت لأول مرة يوم أمس وحلقت فوق عدة معاقل للمتمردين بما في ذلك بيرون على بعد 170 كلم شرق باندا عاصمة الإقليم. وأضاف أن الهجوم بهذا النوع من الطائرات إن لم يكن مؤثرا فهو مثل العلاج بالصدمة.

ونفى متحدث آخر تقارير إعلامية إندونيسية تحدثت اليوم عن قيام الطائرات النفاثة بقصف معاقل المتمردين بالقنابل، وقال إن الهجوم اقتصر على ما يعرف بالقنابل الصوتية.

وشهدت المناطق القريبة من بيرون أشرس المعارك منذ أن بدأت القوات الإندونيسية قبل أربعة أسابيع حملة ضد مقاتلي حركة آتشه الحرة قتل خلالها حتى الآن ما لا يقل عن 230 شخصا.

من ناحية أخرى أفاد مسؤولون عسكريون وأمنيون بأن الهجوم العسكري الذي تشنه القوات الإندونيسية على المتمردين في الإقليم قد يستمر لخمسة أشهر أخرى على الأقل، وقد يسبب تشريد 100 ألف شخص من منازلهم.

وقال قائد القوات المسلحة في جاكرتا الجنرال أندريارتونو سوتارتو إن الهدف هو تقليل الاضطرابات الأمنية إلى أقل مستوى لها في غضون ستة أشهر, غير أنه اعترف بأن القضاء التام على حركة آتشه سيتطلب المزيد من الوقت.

وأعلنت إندونيسيا يوم 19 مايو/ أيار الماضي فرض حالة الطوارئ في آتشه وشنت أكبر عملية عسكرية تنفذها منذ ربع قرن في محاولة للقضاء على الحركة التي تقاتل من أجل انفصال الإقليم عن إندونيسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة