التوتر والقلق يقللان خصوبة الرجل   
الخميس 11/4/1434 هـ - الموافق 21/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

توصلت دراسة إيطالية إلى أن قدرة الرجل على السيطرة على الضغوط، تؤثر على قدرته على إنتاج الحيوانات المنوية.

وخلص الباحثون الذين نشروا دراستهم في دورية الخصوبة والعقم، إلى أن الرجال الذين يعانون من القلق ومن ضغوط قصيرة وطويلة المدى، لديهم تركيز منخفض وعدد أقل من الحيوانات المنوية.

كما وجد الفريق البحثي أن الرجال الذين يعانون من مستويات مرتفعة من القلق، تظهر حيواناتهم المنوية تشوهات لدى فحصها تحت المجهر، كما أنها أقل قدرة على الحركة.

وقالت قائدة الفريق البحثي إليسا فيلاني "بشكل إجمالي تشير متابعتنا بقوة إلى أن الضغط والقلق قد يكونان من العوامل المهمة في خصوبة الرجل".

وكانت الأبحاث السابقة قد أشارت إلى ارتفاع مستويات القلق لدى الرجال الذين يتلقون علاجا للخصوبة، كما أظهرت دراسات أخرى وجود علاقة بين الضغوط ونوعية وصحة الحيوانات المنوية.

لكن أيا من الدراسات السابقة لم تبحث في التأثيرات المختلفة لزيادة التوتر لفترة قصيرة وزيادة القلق لفترة طويلة.

وشملت الدراسة التي أجريت في المستشفى الأوروبي بروما، 94 رجلا ترددوا على المستشفى لأول مرة لعلاج الخصوبة، بالمقارنة مع مجموعة أخرى ضمت 85 رجلا لا يتلقون أية علاجات.

وقدم كل رجل عينة من الحيوانات المنوية، كما أجاب على أسئلة في استبانتين لقياس مستويات التوتر الحالية التي يعانون منها والقلق الطويل المدى، وذلك استنادا إلى مقياس متدرج من 20 إلى 80 نقطة، فكلما ازداد عدد النقاط ارتفع مستوى التوتر والقلق.

وحين قارن الفريق 28 رجلا لديهم أدنى مستوى من القلق والتوتر مع 40 رجلا سجلوا أعلى المستويات، وجدوا أن المجموعة التي يرتفع لديها التوتر والقلق تمتلك تركيزا وعددا أقل من الحيوانات المنوية، وكان الرجال الأعلى توترا هم الأكثر عرضة لإنتاج حيوانات منوية لا تتحرك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة