برلسكوني يفوز بالانتخابات البرلمانية   
الثلاثاء 1429/4/9 هـ - الموافق 15/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:53 (مكة المكرمة)، 2:53 (غرينتش)
برلسكوني يعود لرئاسة الحكومة للمرة الثالثة (الجزيرة)

فاز زعيم اليمين الإيطالي سيلفيو برلسكوني في الانتخابات البرلمانية التي أعلنت نتائجها مساء أمس ليصبح رئيسا للحكومة الإيطالية للمرة الثالثة.
 
وقال برلسكوني في تصريح هاتفي لقناة تلفزيونية إيطالية "نعم لقد فزنا، وهو ما لم أكف عن قوله طوال الحملة الانتخابية". وأضاف "سأحكم خمس سنوات" متوقعا "أشهرا صعبة تتطلب شجاعة كبيرة من الإيطاليين".
 
وأقر منافسه زعيم يسار الوسط وولتر فلتروني بالهزيمة بعد أن أظهرت توقعات تستند إلى النتائج المبكرة حصول برلسكوني على أغلبية كبيرة في مجلسي البرلمان.
 
وقال فلتروني (52 عاما) رئيس بلدية روما السابق، في تصريح صحفي "اتصلت بزعيم شعب الحرية سيلفيو برلسكوني لأعترف بانتصاره، وأتمنى له حظا طيبا".
 
وأظهرت النتائج التي صدرت عن مؤسسات الاستطلاع أن الملياردير برلسكوني (71 عاما) متقدم بـ99 مقعدا في مجلس النواب المؤلف من 630 مقعدا، وبـ22 مقعدا في مجلس الشيوخ الذي يضم 315 عضوا منتخبا إلى جانب سبعة أعضاء مدى الحياة.
 
 
العودة لليمين

ومن جهته وصف باولو بونايوتي المتحدث باسم برلسكوني النتائج بأنها "تحول واضح وحاسم بعد الحكومة اليسارية التي كانت تمثل كارثة" والتي انهارت في يناير/كانون الثاني بعد عشرين شهرا من توليها مهامها.
 
وأضاف "من الآن فصاعدا سيضمن حزب شعب الحرية حكومة مستقرة لها هدفان أساسيان، إعادة الهدوء لإيطاليا وانتشالها من الانحدار وإعادتها إلى طريق النمو".
 
وكان التوقعات تصب على نطاق واسع لصالح برلسكوني الذي تعهد بخفض الضرائب والحد من ديون إيطاليا مستندا على الأغلبية في مجلس النواب، بيد أن حصوله على أغلبية كبيرة في مجلس الشيوخ سيساعده على إجراء إصلاحات هيكلية ضرورية.
 
ويعتبر المراقبون أن الاقتصاد الذي يسير ببطء نحو الركود هو التحدي الرئيس للحكومة المقبلة، وهي الـ62 منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة