مظاهرات ليلية بمصر تندد بترشح السيسي   
الأحد 1435/7/5 هـ - الموافق 4/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:37 (مكة المكرمة)، 6:37 (غرينتش)
خرجت مظاهرات ليلية في مصر طالبت بعودة الشرعية ونددت بترشيح المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة وبارتفاع الأسعار وتدهور الأمن.
 
ففي الإسكندرية جابت مظاهرة شوارع المدينة احتجاجا على أوضاع البلاد الحالية، وندد المتظاهرون بالغلاء وانعدام الأمن معتبرين أن القضية التي يتظاهرون من أجلها ليست قضية الإخوان المسلمين بل هي قضية وطن سيطر عليه العسكر، على حد قولهم.

كما خرجت مظاهرات ليلية في أسيوط بصعيد مصر، وأظهرت صور بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي خروج الرجال والنساء للمطالبة بعودة الشرعية ورفض ترشيح المشير عبد الفتاح السيسي لانتخابات الرئاسة.

وفي محافظة الجيزة تظاهر عشرات الأشخاص مرددين هتافات ترفض ترشح السيسي لانتخابات الرئاسة. ورفع المتظاهرون صور الرئيس المعزول محمد مرسي باعتباره "الرئيس الشرعي الوحيد"، وطالبوا بمقاطعة هذه الانتخابات لأنها "تمثل خروجا على الشرعية"، على حد وصفهم. 

انطلاق الحملات
وتزامنت مظاهرات الأمس مع انطلاق الحملات الدعائية للانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها السيسي ومؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي، والتي تستمر حتى 23 مايو/أيار الجاري.

وينظر إلى انتخابات الرئاسة -المقرر إجراؤها في 26 و27 مايو/أيار وتهدف إلى انتخاب رئيس جديد بعد عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الفائت- على أنها محسومة النتيجة سلفاً لصالح قائد الجيش السابق.

وانطلقت الحملات غداة سلسلة من الانفجارات استهدفت الجمعة قوات الأمن وأودت بحياة ما لا يقل عن خمسة أشخاص، بالتزامن مع مظاهرات لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الشوارع في أغلب محافظات مصر.

وتدخلت قوات الأمن لفضِّ بعض هذه المظاهرات بالقوة، مما أدى لمقتل عدد من المتظاهرين.
وقد أكد التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر مقتل سبعة في هجمات قوات الأمن على المظاهرات، خمسة منهم في حلوان، بينما قتل طالبان في الإسكندرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة