أستراليا واليابان تتجهان لحسم الترشح للمونديال   
الجمعة 1430/6/12 هـ - الموافق 5/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)

لقطة من المباراة السابقة بين أستراليا وقطر (رويترز-أرشيف)

يملك كل من منتخبي أستراليا واليابان فرصة حسم تأهله إلى نهائيات مونديال 2010 في جنوب أفريقيا في الجولة السابعة من الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المقررة غدا السبت.

وتحل أستراليا واليابان ضيفتين على قطر وأوزبكستان ضمن منافسات المجموعة الأولى، في حين تلعب الإمارات أمام كوريا الجنوبية، وكوريا الشمالية أمام إيران.

تتصدر أستراليا ترتيب المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، تليها اليابان (11)، ثم البحرين (7 نقاط) وأوزبكستان (4) فقطر (4).

ويكفي حصول أستراليا على نقطة واحدة لإعلان تأهلها، وستلحق اليابان بها إذا عادت من طشقند بالنقاط الثلاث، لتنحصر المنافسة بين البحرين وأوزبكستان وقطر على المركز الثالث لخوض الملحق مع ثالث المجموعة الثانية، على أن يحظى المتأهل منهما إلى خوض ملحق آخر مع منتخب نيوزيلندا لحجز بطاقته إلى المونديال.

ولا بديل للمنتخب القطري عن الفوز في مباراة الغد ثم في المباراة الأخيرة ضد اليابان وتعثر البحرين وأوزبكستان لإنهاء التصفيات ثالثا.

ولن تكون مواجهة اليابان مع أوزبكستان سهلة لأن الأخيرة تريد الإبقاء على فرصتها قائمة في الحصول على المركز الثالث وخوض الملحق أملا في التأهل إلى المونديال للمرة الأولى في تاريخها.

لكن المنتخب الياباني يدرك صعوبة المهمة في انتزاع نقاط المباراة الثلاث من طشقند، خصوصا أن مواجهة الذهاب في طوكيو انتهت 1-1.

الإمارات وكوريا الجنوبية
وفي المجموعة الثانية يتطلع منتخب كوريا الجنوبية إلى الحفاظ على الصدارة وقطع خطوة مهمة نحو النهائيات عندما يحل ضيفا على نظيره الإماراتي في دبي.

تتصدر كوريا الجنوبية المجموعة الثانية برصيد 11 نقطة من خمس مباريات، وفوزها على الإمارات غدا سيجعلها الأقرب إلى حجز إحدى بطاقتي المجموعة مباشرة إلى النهائيات، خصوصا أنها خاضت مباراة أقل من منافستيها المباشرتين كوريا الشمالية الثانية والسعودية الثالثة ولكل منهما 10 نقاط.

يكفي كوريا الجنوبية الفوز غدا ثم حصد ثلاث نقاط من مباراتيها المقبلتين مع السعودية وإيران في سول يومي 10 و17 يونيو/حزيران الحالي لضمان التأهل إلى المونديال للمرة الثامنة في تاريخها.

من جهتها، تخوض الإمارات المباراة غدا بشعار تحسين الصورة وتحقيق فوزها الأول بعدما فقدت أي فرصة للتأهل أو احتلال المركز الثالث الذي يسمح لها بخوض الملحق مع ثالث المجموعة الأولى، حيث تحتل حاليا المركز الأخير برصيد نقطة واحدة.

وفي المواجهة الثانية، تأمل إيران في مواصلة تفوقها التاريخي على كوريا الشمالية لتعزيز فرصتها في اللحاق بصدارة المجموعة حيث تحتل المركز الرابع بست نقاط من خمس مباريات، وفوزها في مبارياتها الثلاث المتبقية قد يخلط الأوراق كثيرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة