ناميبيا تطرد أميركيين يجندان حراس أمن للعراق وأفغانستان   
الأحد 1428/10/3 هـ - الموافق 14/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)


طردت السلطات في ناميبيا أميركيين قالت إنهما يعملان لتجنيد مواطنين للعمل حراس أمن في العراق وأفغانستان، ومنحتهما مهلة 24 ساعة لمغادرة البلاد.

وأعلن وزير الإعلام الناميبي نيتومبو ناندي ندايتواه في مؤتمر صحافي أن لجنة أمن الدولة اجتمعت بناء على طلب من الحكومة وأوصت بإقفال شركة الأمن الخاصة التي كان يعمل لصالحها الأميركيان.

وكان الأميركيان المطرودان، وهما بول غريمس وفريدريك بيري، يعملان لحساب "مجموعة التسيير والاستشارة للأمن والعمليات الخاصة" التي يقع مقرها في نيفادا جنوب غرب الولايات المتحدة وتم تسجيل فرعها في ناميبيا لدى وزارة التجارة مطلع أكتوبر/تشرين الأول.

وقال الوزير إن "تدخل الولايات المتحدة في العراق لم يلق أي تفويض أو دعم في أي اتفاق دولي ولا يمكن أن يحظى بدعم ناميبيا".

وجاء القرار الناميبي وسط احتجاجات بسبب دور المتعاقدين الأمنيين بالعراق بعد مقتل 17 عراقيا بإطلاق نار تورطت فيه شركة بلاك ووتر الأمنية الأميركية الشهر الماضي.

ويحظر الدستور في ناميبيا على المواطنين المشاركة في عمليات عسكرية في الخارج بدون موافقة خطية من الحكومة تحت طائلة التعرض لملاحقات قضائية.

وقال الأميركيان المطرودان لوسائل الإعلام المحلية الأسبوع الماضي إنهما حصلا على موافقة الحكومة على توظيف ناميبيين في أعمال غير قتالية في العراق وإن شركتهما مسجلة رسميا.

وأكد غريمس، الذي يشغل منصب المدير التنفيذي للشركة، أنها لا توظف الناميبيين للقتال في العراق وإنما للعمل في القواعد لحراسة المطاعم والملاعب الرياضية والمستشفيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة