الجزيرة تطلق فعاليات أسبوع عين على تركيا   
الجمعة 1428/5/23 هـ - الموافق 8/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)

يوسف الشولي ولونة الشبل ونقاش على برنامج التغطية (الجزيرة نت)

رانيا الزعبي-إسطنبول

أطلقت قناة الجزيرة الخميس أولى فعاليات أسبوعها في تركيا، الذي يأتي تحت عنوان (عين على تركيا) بهدف تقديم إطلالة على مختلف جوانب الحياة في هذه الدولة الإسلامية التي تربطها علاقات تاريخية وجغرافية وثقافية واقتصادية مشتركة وكبيرة مع الدول العربية والإسلامية.

ولغايات تقديم صورة متكاملة عن تركيا، أنهى فريق من مراسلي الجزيرة إعداد تقارير سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية، وتقارير تتعلق بتركيبة السكان الأتراك، وأخرى تتحدث عن العرب في تركيا، المهاجرين منهم، وأولئك الذين ذهبوا إليها لأسباب مختلفة وقرروا البقاء فيها.

وتطرقت التقارير التي أعدتها الجزيرة أيضا إلى التطلع التركي للانضمام للاتحاد الأوروبي، وبحثت في العلمانية والانتخابات القادمة، كما سلطت الضوء على السياحة في تركيا، وكذلك الحياة الاجتماعية، وصولا للمطبخ التركي.

العرب في تركيا
وفي هذا الإطار يبحث غسان بن جدو مقدم برنامج حوار مفتوح عن الأسباب التي دفعت ألوف العرب للقدوم لتركيا، ومدى نجاح هؤلاء بعد سنوات طويلة أمضوها هناك بالاندماج في المجتمع التركي، طارحا سؤالا فيما إذا كان اندماجهم يعنى انصهارا كاملا بالمجتمع والدولة التركية والانسلاخ عن بلدانهم العربية.

ويقول بن جدو للجزيرة نت إن ما يميز تجربة عين على تركيا عن تجربة عين على الصين التي نفذتها الجزيرة العام الماضي، هو أن حالة التوجس والحذر والتخطيط في الصين كانت أكبر كثيرا، عازيا ذلك لعدة أسباب منها أن تجربة الصين كانت الأولى، والثانية هو أن تحرك وسائل الإعلام في تركيا أكثر سلاسة وسهولة، مما هو عليه في الصين، التي تكثر فيها المحاذير.

غسان قبيل تصوير برنامجه حوار مفتوح (الجزيرة نت)
ورأى بن جدو أن الجزيرة تحاول من وراء هذه البرامج التي تطل فيه على دول لها حضارة كبيرة وعلى ارتباط بقضايا العالم العربي، العمل على سد الفجوة الناجمة عن قصور الدبلوماسية العربية مع هذه الحضارات العريقة.

الصورة والحقيقة
يقول يوسف الشولي رئيس فريق تغطية (عين على تركيا) إن البرنامج سيقدم صورة أكثر واقعية ووضوحا عن تركيا لدى المواطن العربي، وهو لا يستبعد أن تكون هذه الصورة مختلفة إلى حد ما عن تلك الموجودة في أذهان الكثير من العرب.

وتؤكد المذيعة لونا الشبل التي ستتولى تقديم العديد من الندوات السياسية ومداخلات إخبارية خلال نشرات الجزيرة الإخبارية أن الجزيرة ستقدم صورة حقيقية عن تركيا خلال هذا الأسبوع دون زيادة أو نقصان.

وتقول الشبل "أن تعرف الشيء أفضل كثيرا من أن تعرف عنه، وهذا هو الهدف من هذا الأسبوع، نريد أن نفتح أبواب الحياة في تركيا أمام المشاهد العربي، ليكون عنها صورة حقيقية وواقعية".

وفيما يتعلق بأبرز الصعاب التي واجهت فريق الجزيرة حتى الآن، يحصرها الشولي بعاملين تقريبا، هما اللغة حيث لا تجيد الغالبية من الأتراك الحديث إلا باللغة التركية فقط، وكذلك الطقس الذي يبدو أنه غير مستقر، بما يتناسب مع طبيعة العمل الصحفي.

ويتكون طاقم الجزيرة إلى تركيا من 12 صحفيا إضافة إلى أسرة مكتب الجزيرة في تركيا، وستبث فعاليات هذا الأسبوع من مدينة إسطنبول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة