إسرائيل تتحسب لهجوم لتنظيم الدولة من سيناء   
الثلاثاء 4/8/1437 هـ - الموافق 10/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:42 (مكة المكرمة)، 3:42 (غرينتش)

قالت صحيفة إسرائيل اليوم إن تنظيم الدولة الإسلامية يخطط لمهاجمة أهداف إسرائيلية انطلاقا من شبه جزيرة سيناء المصرية، في ظل وجود مئات من مسلحيه فيها، ويجرون تدريبات يومية بانتظار قرار مهاجمة إسرائيل.

ونقل مراسل الصحيفة إيرز لين عن ضابطة إسرائيلية كبيرة -رفضت كشف هويتها- أن إسرائيل لديها مخاوف جدية من حدوث عملية كهذه تعتقد بأنها دخلت مراحل الإعداد والتخطيط، على اعتبار أن سيناء تحولت إلى معقل أساسي للتنظيم، إلى جانب مناطق بشمال أفريقيا، بسبب الأوضاع الصعبة التي يعيشها التنظيم في سوريا والعراق.

وأشارت الضابطة الإسرائيلية إلى أنه رغم عدم وجود تقدير إسرائيلي دقيق لطبيعة العملية التي يخطط لها التنظيم ضد إسرائيل، فإن الاحتمالية القائمة تشير إلى أنه قد يستهدف دبابات ومعدات عسكرية.

من جهة أخرى، قالت القناة الإسرائيلية الثانية إن المعطيات الأمنية الإسرائيلية لعام 2016 تشير إلى أن جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) أحبط 77 عملية مسلحة فلسطينية نوعية، منها خمس عمليات انتحارية، وسبع عمليات اختطاف لجنود ومستوطنين، وعشر عمليات لوضع عبوات ناسفة، و34 عملية إطلاق نار على أهداف إسرائيلية.

جنود إسرائيليون على حاجز عسكري في إحدى قرى الضفة الغربية (أسوشيتد برس)

مواجهة العمليات
ووفقا للقناة الإسرائيلية، شهد عام 2015 إحباط 239 عملية مماثلة، بينها 12 عملية "انتحارية"، و19 عملية اختطاف، و41 عملية وضع عبوات ناسفة و120 عملية إطلاق نار، في حين شهد عام 2014 إحباط 217 عملية فلسطينية جوهرية، بينما شهد عام 2013 إحباط 187 عملية، وفي 2012 تم إحباط 112 عملية، وفي 2011 أحبط الشاباك 88 عملية فقط.

وعلى صعيد مواجهة العمليات المسلحة داخل عرب الداخل الإسرائيلي، فقد أحبط الشاباك في السنوات الخمس الأخيرة ثماني عمليات خططت لها خلايا مسلحة تابعة لتنظيم الدولة، وتم اعتقال 65 ناشطا فلسطينيا في صفوف التنظيم.

وعلى صعيد متصل، تحدث موقع "إن آر جي" عن أن هيئة البرمجيات التقنية الإسرائيلية أنتجت حديثا "روبوتا" ميدانيا لمواجهة العمليات الفلسطينية المسلحة ضد الجنود والمستوطنين الإسرائيليين، وهو مزود بمسدس غلوك 26، من عيار تسعة ملليمترات، ويستطيع تجاوز ألغام في الطريق، ومصمم على الاستدارة 360 درجة، ويتم التحكم به عن بعد، وهو كفيل بمواجهة حالات الطوارئ التي يواجهها الجنود الإسرائيليون.

وأشار الموقع إلى أن هذا الروبوت مصمم لاقتحام بيوت أو ملاجئ يتحصن بها مسلحون، ويستطيع إطلاق النار باتجاههم بهدف القتل في اللحظة التي يتسلم فيها القرار عن بعد، حيث يبلغ وزنه 12 كيلوغراما، ومصمم على القتال من مسافات قريبة، ومزود بوسائل سمعية لإدارة عملية تحرير رهائن بإجراء حوارات مع الخاطفين عبر قيادة العمليات الإسرائيلية عن بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة