محكمة أميركية تنظر قضية صاحب "القنبلة القذرة"   
الثلاثاء 12/6/1426 هـ - الموافق 19/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:42 (مكة المكرمة)، 7:42 (غرينتش)
باديليا جرد من حقوقه الدستورية ومعتقل دون تهم (الأوروبية-أرشيف)
تنظر محكمة أميركية اليوم في استئناف تقدمت به الحكومة الأميركية ضد المواطن الأميركي خوسي باديليا المعتقل منذ ثلاث سنوات والمشتبه في محاولته تفجير "قنبلة قذرة".
 
وتريد الحكومة الأميركية الإبقاء على باديليا مسجونا بعد أن حكم قاض فدرالي في فبراير/شباط الماضي بإطلاق سراحه بدعوى أنه لا يحق للسلطات خرق القانون باعتقاله دون توجيه تهم إليه بشكل رسمي, قبل أن يعود ويعلق حكمه ليسمح للحكومة الأميركية بالاستئناف.
 
بلا حقوق دستورية
وقبل ذلك بـ15 شهرا كانت محكمة استئناف فدرالية قضت بأنه لا يحق للحكومة الأميركية الاحتفاظ بشخص مصنف في خانة "المقاتلين الأعداء" سجينا على أراضيها.
 
وكان باديليا –وهو عنصر سابق في إحدى العصابات – اعتقل في مايو/أيار 2002 في مطار قادما من باكستان.
 
وقد صنف الرئيس جورج بوش باديليا في خانة "المقاتلين الأعداء" –وهو التصنيف الذي يشمل القاعدة ومقاتلي طالبان- وجرده من حقوقه الدستورية, ليُقتاد إلى سجن تابع للقوات البحرية في ولاية ساوث كارولينا حيث ظل معتقلا دون تهم.
 
وتقول الإدارة الأميركية إنها تشتبه في أن باديليا يعمل لصالح القاعدة وكان يسعى لتفجير "قنبلة قذرة" باستعمال متفجرات تقليدية كالديناميت ونشر مواد مشعة على أكبر نطاق في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة