مراسلون بلا حدود تدين حظر صحيفة الدومري   
الثلاثاء 1424/6/8 هـ - الموافق 5/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مينار: وقف الدومري قرار سياسي محض
نددت منظمة مراسلون بلا حدود اليوم الثلاثاء بحظر صحيفة الدومري الأسبوعية المستقلة السورية وقالت في بيان إن القرار مؤشر سيئ على حرية التعبير في سوريا وطالبت رئيس الوزراء بالتراجع عن القرار الذي قالت إنه سيلطخ سمعة البلاد.

وأكد روبير مينار مدير المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة والتي تتخذ من باريس مقرا لها أن السبب الحقيقي لتوقيف الصحيفة التي كانت "بمثابة نفحة حرية حقيقية في المجال الإعلامي المتجمد" ليس انتهاك مدير الصحيفة لقانون المطبوعات بل هو سبب سياسي محض.

وبرر رئيس مجلس الوزراء محمد مصطفى ميرو القرار الذي أعلن في 31 يوليو/تموز بإلغاء الترخيص الممنوح للصحيفة بعدم التزامها بالقوانين والأنظمة النافذة.

وقد استفادت الصحيفة من قانون المطبوعات الذي يجيز صدور صحف مستقلة لكنه يفرض عقوبات شديدة على كل الذين يروجون معلومات كاذبة تتراوح بين عقوبات بالسجن ثلاث سنوات ودفع غرامات قد تصل إلى 20 ألف دولار.

يذكر أن محامي الصحيفة السياسية الوحيدة الخاصة التي رخص لها خلال السنوات الثلاث الماضية من حكم الرئيس السوري بشار الأسد والتي يملكها رسام الكاريكاتير علي فرزات أكد في وقت سابق أن الجريدة ستلجأ إلى القضاء لإلغاء هذا القرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة