إيران تستأنف تخصيب اليورانيوم وسط استنفار غربي   
الجمعة 16/10/1426 هـ - الموافق 18/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)

اجتماع حاسم للوكالة الذرية الأسبوع المقبل لتقرير مآل الملف النووي الإيراني (الفرنسية)

أعلنت طهران أنها بدأت عملية تخصيب جديدة لليورانيوم في منشأتها النووية بأصفهان.

وقال كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي لاريجاني لوكالة مهر شبه الرسمية الإيرانية "أبلغنا وكالة الطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن إيران تريد تخصيب كمية جديدة من اليورانيوم، وشرعنا في ذلك".

ولم يعلن لاريجاني الذي يرأس مجلس الأمن القومي في إيران متى بدأ العمل بتخصيب اليورانيوم، لكن دبلوماسيا في فيينا أكد أن العمل بدأ الأربعاء الماضي. وكرر لاريجاني موقف طهران الرافض للتخلي عن البرنامج النووي، وقال إن بلاده بحاجة إلى هذه التقنية لتوليد الكهرباء.

ومع أن الغرب كان قد حذر طهران من استئناف تخصيب اليورانيوم تحت طائلة إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن الدولي، فإن لاريجاني أبدى تفاؤله بشأن نتائج اجتماع مجلس محافظي الوكالة الذرية المقرر الأسبوع القادم، وطالب دول الترويكا الأوروبية باستئناف المحادثات النووية.

الوكالة الدولية اتهمت طهران بعدم التعاون (الفرنسية-أرشيف)
الرد الغربي
وفي أول رد فعل دولي على قرار تخصيب اليورانيوم قالت الوكالة الذرية في تقرير لها اليوم إن التعاون الإيراني مع الوكالة ما زال غير كاف، مؤكدة أن طهران ما زالت تمنع مفتشي الوكالة من الوصول إلى مواقع عسكرية حساسة.

ووصفت الخارجية الفرنسية هذا القرار بأنه خطوة في غير الاتجاه الصحيح، و"لا يسهم في خلق مناخ ثقة بين إيران والمجتمع الدولي".

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي أكد أمس أن اجتماعا غير رسمي لبحث الملف النووي الإيراني سيعقد اليوم في لندن بعد معاودة طهران تخصيب كميات جديدة من اليورانيوم.

وقال المتحدث إن مساعد وزيرة الخارجية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز سيلتقي في لندن ممثلين عن الترويكا الأوروبية وروسيا للتباحث حول كيفية التحرك خلال المرحلة القادمة بعد تأكيد الوكالة الذرية أن إيران استأنفت تخصيب اليورانيوم.

وكانت إيران قد أوقفت أنشطتها بمنشأة أصفهان في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 بموجب اتفاق مع فرنسا وألمانيا وبريطانيا، لكنها استأنفت العمل في المنشأة في أغسطس/آب الماضي ما دفع دول الوساطة الثلاث إلى تعليق محادثاتها مع طهران.

روسيا اقترحت مبادرة سلمية لحل الأزمة الإيرانية (الفرنسية-أرشيف)
موقف بوش
من جانبه أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش عقب اجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش منتدى التعاون الاقتصادي (آبك) أنه يؤيد مبادرة الأخير بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقال دان بارتليت المستشار الرئاسي لبوش إن الأخير شكر بوتين على موقفه، ويعتقد أن المبادرة التي طرحها الروس مفيدة للعملية، منوها إلى أن الرئيسين لم يناقشا مسألة إحالة الملف النووي الإيراني إلى الأمم المتحدة لفرض عقوبات محتملة في حال فشل الدبلوماسية، وهو الإجراء الذي تتحفظ عليه روسيا.

وتسمح المبادرة الروسية لإيران بالاستمرار في إنتاج وقودها النووي إذا نقلت أكثر مراحله حساسية، وهي تخصيب اليورانيوم إلى روسيا في إطار مشروع مشترك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة