تجمع شعبي فرنسي للتضامن مع لبنان وفلسطين   
الخميس 1427/6/23 هـ - الموافق 20/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:04 (مكة المكرمة)، 4:04 (غرينتش)

مظاهرة في باريس للتضامن مع الشعبين الفلسطيني واللبناني (الفرنسية)

سيد حمدي-باريس

شهدت العاصمة الفرنسية باريس مساء أمس تجمعاً شعبياً دعا إليه 12 حزباً ومنظمة وجمعية للتعبير عن التضامن مع الشعبين الفلسطيني واللبناني في مواجهة العدوان الإسرائيلي.

وطالب المشاركون في التجمع بساحة ليزانفاليد بالوقف الفوري للقصف وقيام المجتمع الدولي بوساطة لتبادل الأسرى. كما أدانوا التحاق فرنسا بالسياسة الأميركية في التعامل مع الأزمة، داعيين في الوقت ذاته إلى الاعتراف بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

سقوط ضحايا
من ناحية أخرى أصدر حزب الأغلبية (الاتحاد من أجل حركة شعبية) بيانا شدد فيه على رغبته في أن يقوم المجتمع الدولي بالضغط بكل قواه من أجل الوصول إلى وقف النار.

وعبر الحزب في بيان على لسان المتحدثة باسمه فاليري بيكريس عن حزنه لسقوط ضحايا لهذه الهجمات سواء كانوا إسرائيليين أو لبنانيين.

وأعرب الاشتراكي ثاني أكبر حزب فرنسي عن موقف مماثل، وأكد على لسان المتحدث باسمه جوليان دراي تضامنه مع كل الشعوب بما في ذلك "الشعب الإسرائيلي" الذي تعرض للاعتداء بالصواريخ.

"
حزب الخضر اعتبر أن اختطاف عدد من الجنود الإسرائيليين لا يبرر خيار توسيع نطاق الأزمة والتهديد بانتشارها في كل المنطقة
"
إيقاف فوري
وفي المقابل طالب حزب الخضر إسرائيل بالإيقاف الفوري لقصف الأراضي اللبنانية.

وواصل الحزب استنكاره للعدوان الإسرائيلي قائلاً "بعد أن قامت الحكومة الإسرائيلية بهجومها الدامي في غزة، ها هي تكرر الغارات الجوية والقصف المدفعي للبنان".

ونبه إلى أن اختطاف عدد من الجنود الإسرائيليين بهذه الأجواء المتوترة لا يبرر خيار توسيع نطاق الأزمة، ويهدد بانتشارها في كل المنطقة.

ودعا الخضر جميع الأطراف لإيقاف النار والدخول في مفاوضات لتحرير كافة الأسرى، ونبه إلى أهمية عدم التحاق فرنسا بالسياسة الأميركية والقيام بدور حاسم على مستوى الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.
ـــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة