ارتياح أميركي لعرض كوريا الشمالية استئناف المفاوضات   
الخميس 1424/9/6 هـ - الموافق 30/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وكيل الخارجية الصيني عقب المؤتمر السداسي الذي استضافته الصين في وقت سابق هذا العام (أرشيف)
ردت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الخميس بالإيجاب على استعداد كوريا الشمالية إجراء جولة جديدة من المحادثات السداسية لحل الأزمة النووية.

وقال سكوت مكليلان المتحدث باسم البيت الأبيض "الرئيس أوضح بجلاء أن العملية متعددة الأطراف أفضل أمل لتحقيق أهدافنا المشتركة بأن نجعل كوريا الشمالية تتخلى عن طموحاتها النووية". وكانت بيونغ يانغ أبلغت في وقت سابق من يوم الخميس بكين استعدادها لإجراء مزيد من المحادثات النووية إذا ما كانت المفاوضات ستؤدي لاتفاق واسع النطاق.

وكان رئيس مجلس النواب الكوري الشمالي كيم يونغ نام وصف أثناء استقبال نظيره الصيني في بيونغ يانغ الموقف مع الولايات المتحدة بأنه وصل إلى "مرحلة صعبة ومن العسير التكهن بها نتيجة السياسة العدوانية الأميركية التي لا تتغير تجاه كوريا الشمالية". غير أن المسؤول الصيني شدد على أن الحوار هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة النووية مع الولايات المتحدة.

وسبق أن استضافت الصين أواخر أغسطس/ آب الماضي جولة محادثات غير حاسمة بمشاركة كوريا الشمالية والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان وروسيا في محاولة لنزع فتيل الأزمة.

وفي هذه الأثناء أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن دبلوماسيين أميركيين سيسعون لمعرفة المزيد عن كوريا الشمالية بفضل المنشق هوانغ جانغ يوب المسؤول السابق في الحزب الشيوعي الكوري الشمالي الذي لجأ إلى كوريا الجنوبية عام 1997.

وقد التقى هوانغ أمس في واشنطن مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا جيمس كيلي إضافة إلى مساعد كبير لمستشار وزير الخارجية الأميركي لشؤون التسلح والأمن الدولي جون بولتون، وسيلتقي مسؤولين سياسيين أميركيين ويدلي بشهادة عن الوضع في كوريا الشمالية أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة