روسيا تسلم إيران أول شحنة وقود نووي   
الاثنين 1428/12/7 هـ - الموافق 17/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)
قالت الشركة الروسية المسؤولة إنه جرى تخزين الوقود في مخازن خاصة (الفرنسية-أرشيف)

سلمت روسيا إلى إيران أول شحنة من الوقود النووي الذي سيستخدم في المحطة النووية الإيرانية في بوشهر بحسب ما أعلنته الشركة الروسية المسؤولة عن بناء المحطة.

وأعلنت شركة "أتوم ستروي إكسبورت" الروسية المملوكة للدولة في بيان لها أنها استكملت المرحلة الأولى من تسليم الوقود في 16 ديسمبر/كانون الأول 2007. وأنها "سلمت حاويات الوقود التي وضع عليها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية أختامهم إلى الموقع ووضعت في مخازن خاصة".


 
التخصيب مستمر
وفي أعقاب ذلك صرح مسؤول إيراني بأن بلاده لن توقف تخصيب اليورانيوم حتى مع إيصال الوقود. وأضاف أنه لا يستطيع بعدُ تأكيد ما إذا كانت إيران حصلت فعلا على الوقود النووي.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عمن وصفته بمسؤول كبير قوله إنه "ليس هناك حديث عن وقف التخصيب، ولا شيء متعلق بتجميد التخصيب". وأوضح أن تسليم الوقود "لا يأتي ضمن إطار قرارات الأمم المتحدة أو في إطار المحادثات".

ونفى المسؤول أن إيران ستوقف برنامج التخصيب وقال ردا على سؤال عما إذا كانت طهران ستوقف التخصيب تحت أي ظرف قائلا "لا، على الإطلاق".

يشار إلى أن طموحات إيران النووية تثير خلافا عميقا مع الولايات المتحدة وأوروبا حيث فرض مجلس الأمن عقوبات على إيران بسبب ذلك. ويشتبه منتقدو طهران في وجود أغراض عسكرية خلف البرنامج النووي الإيراني.

من جهتها تدافع إيران عن نفسها بالقول إن محطتها النووية تقتصر على الأغراض السلمية. وقد رفضت طهران عرضا أوروبيا بمساعدتها في توفير الطاقة مقابل تخليها عن المفاعل، وتبحث الدول الكبرى خلال فترة قادمة مسألة توسيع العقوبات ضد طهران.

استسلام
وفي وقت سابق اعتبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تقرير الاستخبارات الأميركية عن توقف البرنامج النووي لبلاده عام 2003 "إعلانا من واشنطن بالاستسلام في خلافها مع طهران" حسب قوله.

وكانت وكالات الاستخبارات الأميركية أصدرت تقريرا جاء فيه أن إيران أوقفت برنامجها النووي العسكري عام 2003، مع الاحتفاظ بخيار إعادة إطلاقه في وقت لاحق.

ورغم هذا التقرير، لا تزال الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا تطالب بقرار جديد من مجلس الأمن يفرض عقوبات إضافية على إيران لتعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة