182 قتيلا في حريق الملهى وستة في حريق سجن أرجنتيني   
الثلاثاء 23/11/1425 هـ - الموافق 4/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:27 (مكة المكرمة)، 22:27 (غرينتش)
عدد رواد الملهى كان يفوق سعته بكثير (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة ضحايا حريق أحد الملاهي الليلية المكتظة في الأرجنتين إلى 182 قتيلا وأكثر من 700 جريح حسب ما أوردته السلطات الصحية في بوينس آيرس.
 
وأفادت الشرطة أن عمر شعبان مالك ملهى ريبوبليكا رومانيون اعتقل في وقت مبكر من صباح أمس مع شركائه الثلاثة، وأنها تعرفت على ثلاثة شبان تردد أنهم تسببوا في اندلاع الحريق إثر إشعال ألعاب نارية داخل الملهى مما أدى إلى امتداد النار إلى سقفه.
 
ولم يعرف بعد ما إذا كان الشبان الثلاثة بين ضحايا الحريق الذي شب مساء الخميس الماضي في الملهى الواقع في حي أونسي الذي يغلب اليهود والكوريون على سكانه.
 
وتظاهر حوالي 400 شخص معظمهم من أهالي الضحايا في بوينس آيرس للمطالبة باستقالة رئيس بلديتها أنيبال إيبارا الذي حملوه مسؤولية الحادث.
 
من جهة أخرى قال رئيس البلدية إيبارا إن الكارثة وقعت نتيجة "تصرفات لا مسؤولة" من رواد الملهى وبسبب إغلاق منافذ الطوارئ فيه وزيادة عدد الرواد عن سعة المكان.
 
ونفى إيبارا ما ذكره مسؤول حكومي عن التحقيقات في بوينس آيرس من أن مجلس بلدية العاصمة مسؤول جزئيا عن الكارثة لعدم تحققه من اشتراطات السلامة في الملهى الذي لا تزيد سعته عن 1300 شخص، في حين أنه كان مكتظا بما بين ثلاثة آلاف وستة آلاف من الرواد عندما شب الحريق.
 
وذكرت محطة كرونيكا التلفزيونية أن السلطات سبق أن نبهت أصحاب الملهى إلى ضرورة إحكام إجراءات السلامة بينما ذكرت تقارير في وقت سابق أن مخرجا واحدا للطوارئ فقط كان مفتوحا أثناء الحريق.
 
حريق سجن
تشتهر سجون الأرجنتين بأعمال العنف بين السجناء والحراس (رويترز-أرشيف)
وفي سياق ذي صلة لقي ستة سجناء حتفهم بسبب حريق اندلع بعد أن أشعل أحد السجناء النار في السجن عقب محاولة فرار فاشلة حسبما أوردت تقارير إخبارية من الأرجنتين.
 
وأفادت التقارير أن السجناء الستة قضوا اختناقا في سجن ببلدة ليساندرو أولموس التي تبعد 90 كلم جنوب العاصمة بوينس آيرس لكن الشرطة لم تؤكد أو تنف تلك المعلومات.
 
يذكر أن سجون الأرجنتين شديدة الازدحام وتشتهر بانتشار أعمال العنف بين السجناء والحراس الذين يسرفون في استخدام سلطاتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة