محكمة بوسنية تدين عراقيا بارتكاب جرائم خلال الحرب   
السبت 1426/5/25 هـ - الموافق 2/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:38 (مكة المكرمة)، 3:38 (غرينتش)

اكتشاف مقبرة جماعية للمسلمين شرقي البوسنة (الفرنسية-أرشيف)

سمير حسن -سراييفو
قضت المحكمة البوسنية بالسجن خمس سنوات على عبد العظيم مكتوف وهو عراقي الأصل بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين خلال الحرب بين المسلمين والكروات عام 1993.
 
ويعد هذا هو الحكم الأول الذي يصدره القسم الجنائي الخاص الذي أسس مؤخرا في القضاء البوسني، وهو الأول أيضا الذي يتعلق بكتيبة المجاهد التي كانت تابعة للجيش البوسني أثناء الحرب بين عامي 1992 و1995.
 
وعقوبة هذه الجريمة السجن عشر سنوات لكن المحكمة اكتفت بنصف المدة لأن دور مكتوف كان فقط مقتصرا على مساعدة أحد المجاهدين الذي يدعى أبو جعفر في نقل المخطوفين من مدينة ترافنك إلى قرية أوراشاتس وسط البوسنة التي يوجد فيها معسكر كتيبة المجاهد حيث كان هناك مدنيان آخران من كروات البوسنة.

ووفق المحكمة تم تعذيب هؤلاء المحتجزين الخمسة في المعسكر وقطع رأس أحدهم ثم حرر الأربعة الآخرون.
 
وبعد صدور الحكم أعرب النائب العام في البوسنة جونثان شميت عن أمله في أن يكون الحكم بسجن مكتوف خفف من ألم أسر المخطوفين بعد طول معاناة وخاصة زوجة دراجوليوب بوبوفيتش الذي قطعت رأسه.
 
وأوضح شميت أن هذه القضية قد تقود المحكمة إلى قاطع رأس بوبوفيتش، كما أعرب عن أمله في أن تساهم هذه القضية في تشجيع القضاة البوسنيين على فتح ملفات جديدة في جرائم الحرب.
 
وقد عبر محاميا مكتوف عن استيائهما من الحكم الصادر واعتبراه غير عادل وغير قانوني وهددا بإبلاغ المجلس الأوروبي بالخروقات القانونية التي رافقت هذه المحاكمة منذ بدايتها, كما أعلنا عن تقديم تظلم حسب الاجراءات المعمول بها في هذه الحالات في غضون ثلاثة أيام من صدور الحكم.
 
وكانت الشرطة البوسنية ألقت القبض على مكتوف -الذي يعيش في البوسنة- في يونيو/حزيران العام الماضي, ووجهت له المحكمة تهمة خطف وتعذيب ثلاثة من كروات البوسنة أثناء الحرب.
____________
مراسل الجزيرة 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة